بالصور المياه في أشمون بها سم قاتل

قرى ومدينة اشمون تعانى اشد المعاناة من تلوث مياه الشرب المحملة بالبكتريا
والميكروبات وذلك جراء اهمال وتجاهل المسئولين لها بالرغم من ان مركز اشمون يعتبر اكبر مركز على مستوى المنوفية يضم 66 قرية عدد سكان المركز يزيد عن 750 الف نسمة أنجب اكثر المسئولين بالدولة على العصور ولكن لم ينظر لها أحد ، واهالى هذه المدينة يستغيثون يوميا من الامراض التى لحقت بهم مثل مرض التيفود والفشل الكلوى وحسب الاحصاءات التى اخذت من بعض شباب مركز اشمون ذكر فيها انه حوالى 70 حالة شهريا تصاب بالتيفود وسببه الرئيسى تلوث المياة وذلك غير امراض الفشل الكلوى والكبد والامراض السرطانية الأخرى الناتجة عن الرواسب التي بالماء 
وأوضح الينا أ/ محمد عواد : منذ سنين ونعانى من تلوث مياة الشرب وما فيها من امراض ولاول مرة نعرف للمياه ( طعم ورائحة ولون ) ولقد قمنا بشن حملة على موقع التواصل الفيس بوك باسم ( أشمون : الماء فيه سم قاتل ) وذلك منذ ثلاث سنوات وحذرنا من كارثة قد تحدث ولم يسمع لنا احد وبالفعل حدثت الكارثة بعد هذا التحذير بسنة ونصف تقريبا فى قرية صنصفط بمركز منوف وتسببت فى اصابة حوالى 400 شخص بالتسمم ولقد تقدمنا بمحضر الى النيابة الادارية بمركز اشمون فى شهر نوفمبر 2011 ضد كلا من المستشار اشرف هلال المحافظ السابق واللواء / محمد ابو الخير رئيس الشركة القابضة لمياة الشرب بالمنوفية والسيد رئيس مجلس المدينة والسيد رئيس شبكة مياه اشمون وارفقنا بالمحضر تقارير من جميع معامل تحاليل اشمون ( معمل الاخلاص – معمل الصفا – معمل الشفاء – معمل الاسراء – معمل رويال لاب – معمل الريادة ) وجميع التقارير تفيد اصابة اكثر من 70 حالة شهريا بمرض التيفود الذى سببه الرئيسى تلوث مياة الشرب ولم يتم البت فيها حتى الان وايضا لم يسمع احد من المسئولين نداءنا واستغاثتنا حتى الان 
وذكر لنا أ/ أحمد حسن لقد اخذنا وعودا كثيرة من المسئولين لتحسين مياة الشرب الا ان هذه الوعود ذهبت فى مهب الريح كغيرها من الوعود ولقد قمنا بتشكيل لجنة شعبية للدفاع عن مشاكل المركز وقمنا بلقاء مع رئيس مجلس مدينة اشمون اللواء / عبد السلام عبد البارى وناقشنا معه العديد من مشاكل البلد ومنها مشكلة المياة وحاولنا ان نطرح حلول لها اكثر من ثلاث ساعات ولكن للاسف لم يتخذ اى قرار لحل مشكلة المياه 
واضاف لنا أ/ عماد حجران ان اسباب ثلوث المياة هى تهالك شبكة المياه وعدم الوعى والدراية الكافية عند المسئولين عن تنقية مياة الشرب من التلوث الذى بها وايضا تهالك مواسير المياة ونهاية صلاحيتها حيث انها من نوع الاسبستوس ومع كل هذا تقوم الشركة بتحصيل الفواتير حسب المزاج وليس حسب الاستخدام العادل لكل شقة او منزل هذا بالنسبة للمدينة اما بالنسبة للقرى فانها تعانى اشد معاناه ايضا حيث حيث يخلط مياة الشرب بمياة الصرف الصحى لكثرة الترع والمواسير المتهالكة ، فنحن نناشد الدكتور / رئيس الجمهورية وجميع المسئولين النظر لحل مشكلة المياة بمركز اشمون قبل ان تحدث كارثة اخرى بسبب تلوث المياة مثلما حدث فى الكثير من المحافظات 
وكان رد أكثر الاهالى أثناء اجرائنا التحقيق هو : هل من المعقول ان تستمر الحياة هكذا ويشرب الاهالى المياه الملوثة وحرمانهم من حقهم الشرعى وهو كوب مياة نظيف ، وهل يأتى يوما وينظر المسئولين لانقاذ هؤلاء الاهالى من هذه المشكلة التى قد تدمر حياتهم بالبطيء ، هل ينتظر المسئولين كارثة اخرى كى يتحركوا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *