كيف سيتم حماية قناة السويس الجديدة؟

أعلنت السفارة الأمريكية بالقاهرة، فى بيان لها، أن الولايات المتحدة سلّمت مصر فى 17 يونيو الجارى زورقين سريعين مضادين للصواريخ، عبر ميناء الإسكندرية.
وقال كبير مسؤولى الدفاع بالسفارة الأمريكية، الجنرال تشارلز هوبر: “تدعم الزوارق السريعة للصواريخ بشكل مباشر الأمن البحرى والإقليمى، بما فى ذلك حماية الممرات المائية الحيوية كقناة السويس، وتسليمهما علامة على التزام أمريكا المستمر نحو مصر ونحو مصالحنا الأمنية المشتركة فى المنطقة”.
وأشار بيان السفارة إلى أن الزورقين يمثلان استثمارًا قيمته 1.1 مليار دولار، ويسهمان فى مكافحة الإرهاب، وحماية التجارة العالمية.
وكشفت مصادر مطلعة فى شمال سيناء، أن سلاح المهندسين العسكريين يضع حاليا اللمسات النهائية لحفر خندق فى مدينة رفح على مسافة 2 كيلومتر، من الشريط الحدودى مع قطاع غزة.
وأوضحت المصادر أن طول الخندق الذى سيتم حفره يبلغ 10 كيلومترات من إجمالى 14 كيلومترا، هى طول الشريط الحدودى مع قطاع غزة، فيما يبلغ عمقه 20 مترًا وعرضه 10 أمتار.
وقالت المصادر: “إن هذا الخندق لن يتم غمره بالمياه، وهو مختلف تمامًا عن الفكرة التى طرحها شيوخ القبائل بحفر ممر مائى متاخم للشريط الحدودى وغمره بالمياه لتدمير الأنفاق الموجودة فى العمق”.
وأكدت مصادر قبلية أن لقاءات عديدة جمعتهم مع مسؤولى الجيش لترتيب الأوضاع على الأرض، قبل البدء فى حفر الخندق، حيث تم الاتفاق على جميع العناصر اللوجستية المرتبطة بالمشروع الذى يهدف لتأمين الحدود.
ونقلت وكالة “معا” الفلسطينية أمس عن مصادر عسكرية مصرية أن حفر الخندق على طول الحدود مع غزة يهدف لوقف عمليات التهريب والتسلل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *