رجال “كان” هددوا بارتداء الكعب العالي

تضامن بعض الممثلين الرجال مع شكاوى بعض النساء في مهرجان “كان” الدولي من تعرضهن للتمييز بسبب أحذيتهم المسطحة.
وأعلن نجوم فيلم “سيكاريو”، المعروض حاليا بالمهرجان، الممثلان بينيشيو ديل تورو وزميله جوش بورلين، والمخرج دينيس فيلينيوف، عن استعدادهم لارتداء أحذية بكعب عال تضامنا مع النساء الذين اشترط عليهن المنظمون ارتداء كعب عال من أجل حضور العروض الخاصة.
إلا أن النجوم تراجعوا عن قرارهم، في وقت لاحق، في أعقاب نفي إدارة المهرجان لهذه الشكوى واعتبارها مجرد إشاعة، إذ قال مدير المهرجان تيري فريمو، عبر موقع تويتر الاجتماعي، إن هذه الإشاعة “لا أساس لها من الصحة”.
وقال ديل تورو للصحفيين مازحا “حاولت أن أجد حذاء بكعب عال حتى أرتديه، لكنني لا أستطيع المشي مرتديا حذاء مثل هذا”.
ووفقا لصحيفة الجارديان البريطانية اتهم عدد من السيدات إدارة المهرجان، بمنعهن من حضور أحد عروض الأفلام، والسير على البساط الأحمر، بسبب ارتدائهن أحذية عادية، في حين أصر منظمو كان على ضرورة أن ترتدي النساء أحذية ذات كعب عالي.
وقال المخرج البريطاني عاصف كاباديا إن زوجته تعرضت لموقف محرج أثناء سيرها على البساط الأحمر، إلا أن إدارة المهرجان تراجعت لاحقا وسمحت لها بدخول العرض بحذاء عادي.
كما نقلت الجريدة عن النجمة البريطانية إميلي بلنت، التي تشارك في فيلم “سيكاريو” قولها إن هذا الإجراء “مخيب للآمال” و”يتنافى مع قيم المساواة بين الجنسين”.
وأضافت بلنت، التي حضرت عرض فيلمها الجديد “سيكاريو”، إن من حق النساء أن يرتدين ما يردن، سواء كانت أحذية عادية أو بكعب عال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *