نيويورك تايمز: مساعدات السعودية والإمارات والكويت تتفوق على المساعدات الامريكية وتهدد النفوذ الأمريكى بالمنطقة

قالت صحيفة نيويورك تايمز اليوم إن تعهد السعودية والإمارات والكويت بضخ 10مليارات دولار نقدا وقروض لمصر، يهدف ليس فقط إلى دعم الحكومة الانتقالية ولكن أيضا إلى تقويض الإسلاميين وتقوية الحلفاء فى أنحاء المنطقة المضطربة وأضافت أن حزمة المساعدات الضخمة هذه من أكبر بلدين فى الخليج يشير إلى التنافس المستمر بين السعودية وقطر، التى تستضيف أكبر قاعدة عسكرية أمريكية فى الشرق الأوسط، على فرض نفوذهم إقليميا.

وبينما أشارت الصحيفة إلى أن قطر متحالفة مع تركيا، قدمت الدعم المالى والدبلوماسى القوى بجماعة الإخوان المسلمين فى مصر والإسلاميين فى ساحات المعارك فى سوريا وليبيا، فإنها تزعم أن المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات المتحدة، سعيا إلى استعادة النظام الاستبدادى القديم خشية من الإسلاميين وترى الصحيفة الأمريكية أن الوعود الخليجية بتقديم الكثير من المساعدات لمصر سلط الضوء على حدود النفوذ الأمريكى، فالولايات المتحدة تقدم لمصر 1.5 مليار دولار سنويا، وهو مبلغ صغير من حجم الأموال التى وعدت بضخها دول الخليج وتابعت: “أن تدخل الخليج يتناقض بحدة مع تفكير الإدارة الأمريكية بشأن كيفية الرد على تدخل الجيش فى السلطة، وبشكل أوسع، كيف تمارس نفوذا عبر العالم العربى المجزأ والفوضوى على نحو متزايد حيث المصالح الأمريكية”وقالت الصحيفة إن الإطاحة بالرئيس الإخوانى محمد مرسى قلب الطاولة على قطر، التى تمثل الداعم الرئيسى للإسلاميين فى المنطقة وقد تسببت فى إغضاب السعودية وربما إدارة أوباما بسبب إمدادها المقاتلين السوريين، الذين يخترقهم عناصر من تنظيم القاعدة وجهاديين، بالسلاح من جانبه أوضح مسئول عربى، تحدث شريطة عدم ذكر اسمه: “من الواضح أن ما حدث فى مصر يمثل انتكاسة للفكر الذى تدعمه وتشجعه كل من قطر وتركيا”وتشير الصحيفة إلى أن القطريين تلقوا ضربتين أخيرتين، هذا الأسبوع، حيث استقال 22 من طاقم قناة “الجزيرة” بسبب التغطية المتحيزة من المحطة القطرية لصالح الإخوان المسلمين، وكثيرا ما تم الاستشهاد بانحياز الجزيرة للجماعات الإسلامية كشكوى ضد حكام قطر، المتهمين باستخدام محطتهم الفضائية كذراع لسياساتها الخارجية.

فيما أن الضربة الثانية كانت باستقالة غسان حيتو، رئيس وزراء المعارضة السورية الرئيسية، الذى كان ينظر إليه على أنه موال لقطر، وعلى الرغم من أن أسباب استقالته لم تكن واضحة، فالبعض ينظر إليها باعتبارها تنازلا للمملكة العربية السعودية، التى أعربت عن استياءها تجاهه ومع ذلك يقول بعض المحللين إن قطر ربما بدأت فى كبح جماح سياستها الخارجية العدوانية والانتقائية، وقد انضمت للسعودية فى رسالة تعرب عن دعمهما للحكومة الانتقالية فى مصر. 

وقال بيتر هارلنج، مستشار مجموعة الأزمات الدولية: ” تبدو كما لو أن قطر أرادت التوقف عن لعب دور المشاكس فى المنطقة والوقوف وراء السعوديين، فالأحداث فى مصر سمحت للسعوديين باستعادة دور قيادى لا يمكن لأحد غيرهم القيام به فى الوقت الحالى”.ويشير محللون إلى أن الدوحة كانت مستاءة من أداء مرسى، ومع ذلك فإن تحول موقف قطر حاليا، ربما يكون مرتبطا بتغير القيادة العليا، حيث سلم الأمير حمد بن خليفة آل ثان السلطة لابنه تميم، فأمير قطر الجديد قاد عام 2007 لجنة لتقليل التوترات مع السعودية، ويعتقد أنه ينتهج سياسة أقل عدوانية من والده وتخلص نيويورك تايمز بالقول إلى أن المساعدات الخليجية لمصر ربما تساعد الحكومة الانتقالية على تجنب اتخاذ إجراءات غير شعبية مثل خفض الدعم وتحد من النفوذ الأمريكى على مصر خلال الفترة المقبلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: