تطوير التعليم التقني والتدريب المهني في المنتدى الأول للشراكة بين المجمعات التكنولوجية والصناعة بجامعة أسيوط

افتتحت بجامعة أسيوط فعاليات المنتدى الأول للشراكة بين المجمعات التكنولوجية والصناعة بعنوان ” نحو تطوير التعليم التقني والتدريب المهني بالشراكة مع الصناعة في مصر” , وذلك تحت رعاية الدكتور يحيي كشك محافظ أسيوط , والدكتور مصطفي كمال رئيس الجامعة , والدكتور عبد اللطيف الشافعي أمين عام صندوق تطوير التعليم بوزارة التعليم العالى.

وأكد رئيس الجامعة في كلمته التي ألقاها فى افتتاح المنتدى على وجود فجوة كبيرة بين التعليم الذى تتيحه المدارس والمعاهد والكليات الفنية بوضعها الحالى وبين احتياجات سوق العمل , وهو ما يهدد بدوره القدرة التنافسية لبعض القطاعات الصناعية الواعدة ويعوق نموها وتقدمها, مدللاً على ذلك برصد بعض صور التراجع فى بعض الدول التي كانت تعتمد علي فنيين مصريين لافتقارهم لمقومات الجودة والحرفية , وهو ما يعطى أهمية لتبنى فكرة إنشاء المجمعات التكنولوجية وتنفيذها .

مؤكداً أن الجامعة لا تتردد في تقديم خبراتها لصندوق تطوير التعليم للإسراع في إنشاء هذه المجمع نظراً لحاجة المجتمع الماسة لخريجيه من ذوي المهارات الخاصة والتقنية العالية , داعياً الجميع للتكاتف والمساهمة في نجاح المشروع حتي يحقق هدفه المنشود من بناء جيل جديد من الفنيين والتقنيين علي درجة عالية من الجودة والمهارة ويساهم بشكل فعلي في تحقيق النهضة والتنمية .

ومن جانبه أكد الدكتور عبداللطيف الشافعى أمين عام صندوق تطوير التعليم أن الصندوق يهدف بالدرجة الأولى إلى تقديم المساندة والدعم الفني للمشروعات التي تساهم في برامج تطوير التعليم على مختلف مستوياته وذلك لتوفير متطلبات السوق من الكوادر البشرية ورفع كفاءة هيئات التدريس والمعلمين والمدربين والمساهمة في توطين وتطوير التكنولوجيا المتقدمة وإنشاء مراكز متخصصة لنقل التكنولوجيا المتقدمة والتدريب عليها وإنشاء النوادي والمراكز العلمية المختلفة ، مستعرضاً بعض المشروعات التي يمولها الصندوق ومنها : مجمعات التعليم التكنولوجي المتكاملة ، مدارس النيل المصرية ، الجامعة المصرية للتعلم الإلكتروني ، الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا بالإضافة إلى المشاركة في دعم وتطوير 6 كليات للاعتماد.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.