كنوز من السنة المطهرة 1

فعن عبداللَّه بنِ عُمَرَ -رضِي الله عنهما- أنَّ رسولَ الله قال :

( أحَبُّ الناسِ إلَى اللَّهُ أنفعُهم للناس ؛ وأحبُّ الأعمال إلَى اللَّهِ سُرورٌ تُدخِلُه على مُسلِمٍ ، أو تَكشفُ عنه كُربةً ، أو تَقضي عنه دَينًا ، أو تَطرُدُ عنه جُوعًا ؛ ولأَن أمشِيَ مع أخٍ لِي فِي حاجةٍ أحبُّ إلَيَّ مِِن أن أعتكفَ فِي هذا المسجدِ شهرًا ؛ ومَن كَفَّ غضبَه سَتَرَ الله عورتَه ؛ ومَن كظم غيظَه -ولو شاءَ أن يُمضِيَه أمضاهُ- ملأ اللَّهُ قلبَه رضًا يومَ القيامة ؛ ومَن مَشى مع أخيه فِي حاجتهِ حتى يَقضِيَها له ثَبَّتَ اللَّهُ قدمَه يومَ تَزِلُّ الأقدامُ ؛ وإنَّ سُوءَ الخُلُقِ لَيُفسِدُ العملَ كما يُفسِدُ الخَلُّ العَسلَ )



(1)  حديثٌ حسنٌ ؛ رواه الطبَرانِيُّ وابن أبِي الدنيا ؛ وحسَّنه الشيخ الألبانِي فِي صحيح الجامع (176) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: