بالصور مركز النيل للاعلام بالمنوفية : المخلفات الالكترونية اخطر الملوثات عالميا

فى اطار الجهود التى يبذلها مركز النيل للاعلام بالمنوفية والتابع للهئة العامة للاستعلام بالرئاسة لنشر الوعى البيئى قامت بعقد سلسلة من الندوات بعنوان”المخلفات وسبل الاستفادة منها ” حاضر فيها نخبة من العلماء والعاملين فى الحقل البيئة والمجتمع وحضرها لفيف من القطاعا ت الخدمية كالصحة والزراعة وقد أكد فيها الأستاذ الدكتور صابر زين الدين وكيل كليه الهندسه الالكترونيه لخدمه المجتمع وشئون البيئه ان الثوره العلميه فى كثير من جوانبها اصبحت وبالا على الانسان من حيث كونها خطرا على صحته كما انها تدمر البيئه التى يعيش فيها فالعلم هو الذى اوجد اسلحه الدمار الشامل وهو مسؤل عن القنابل الذكيه وكل وسائل فناء الكون وبالتالى فالانسان هو صانع اسباب موته وقد ادى التطور التكنولوجى الى انتاج كميات كبيره من الاجهزه الالكترونيه والكهربائيه والتى تمثل بعد نهايه استخدامها او فسادها او ظهور اجهزه احدث منها نفايات الكترونيه تضر بالبيئه والصحه العامه واللافت للنظر ان الدول الغنيه تتخلص من هذه الاجهزه الباليه من خلال تصديرها للدول الفقيره بحجه المساعده ولكنها فى حقيقه الامر تتخلص من نفاياتها بثمن بخث حيث تمنع القوانين الصارمه فى تلك الدول التخلص العشوائى او التسبب فى احداث اضرار بيئيه وبالتالى تقوم بتصديرها وتعد الولايات المتحده اكبر مستهلك للالكترونيات فى العالم وان اكثر من (315 )مليون جهاز حاسوب اصبح باليا وغير قابل للاستخدام فى امريكا ما بين (1997 ـ 2004 )وتاتى النفايات الالكترونيه فى مرتبه متقدمه بين اخطر عشر ملوثات يعانى منها العالم فى الوقت الحاضر هذا ما اكد عليه تقريرلمعهد موارد العالم و أشار إلى إحتواء معظم هذه النفايات على عنصر الرصاص الذى يؤثر على الجهاز العصبى والدوره الدمويه والكلى وجهاز المناعه كما يؤثر على النمو العقلى للاطفال و ايضا احتوائها على الكادميوم والذى يترسب بالكلى والجهاز البولى و الزئبق الذي يحطم الاعضاء الداخليه وخاصه الدماغ والكلى ويؤثر سلبا على تكوين الجنين و الكروم الذي يعمل على تحطيم الحمض النووى .
هذا وقد وقعت وزاره البيئه بروتوكول تعاون مع وزاره الاتصالات يقضى بتنظيم جمع المخلفات الالكترونيه وفرزها واعاده استخدامها وتدويرها مع الاخذ فى الاعتبار قانون المخلفات الالكترونيه ومراعاه قواعد استرجاع المواد والمخلفات من هذه الاجهزه بصوره اقتصاديه وامنه ولا يوجد فى مصر حتى الان سوى شركه واحده لجمع المخلفات وجمعيتين اهليتين رغم انها صناعه مربحه وتمنح فرص لتشغيل الشباب مع الحفاظ على البعد البيئ 
و أوصت الندوة بضرورة إنشاء شركه أو جمعيه اهليه متخصصه فى جمع واعاده تدوير المخلفات الالكترونيه داخل محافظه المنوفية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *