لماذا هذا؟

 بعد كل هذا الضلال والدمار والفوضى التي تشهدها مصر يوميا بل ولحظيا بعد كل هذا التجاهل الغريب والصمت المريب . بعد  العجز ألوضح والفشل المستديم .بعد كل علامات  التعجب التي تحيط بقرارات رئاسية غير مفهومة وأفعال مبهمة تدفع الجميع نحو الهاوية.بات السؤال من يحكم مصر.هل يعتقد احد أن الرئيس الحالي يستحق أن يكون رئيسا.؟ وهلي ملك القدرة على الاستمرار في أداء  مهمته ولو ليوم واحد.أنا شخصيا لا أظن ولا اعتقد وأي شخص منصف مؤيد كان أو معارض يتمتع بالعقل محب لبلده لا يمكن أن يرضي أن يظل مصير مصر ومستقبل أبناءها معلق بالرئيس الحالي.فقد نجح مرسي ورفاقه بطريقة غير مسبوقة في غلق كل الأبواب وقطع كل الطرق نحو الثقة فيه ولو للحظة واحدة في إصلاح شئون البلاد في هذه المرحلة الحرجة والظروف القاتلة.فلماذا لا يطلعنا علي الطرف الثالث الذي يحرق البلاد ويقتل العباد ولماذا لم يتم الكشف عن الأسباب الحقيقية لإضراب الشرطة..وأين نتائج التحقيقات في مقتل 16من ابنا ء الجيش المصري في سيناء…ولماذا الإبقاء علي حكومة العجز والفشل والي متى ستظل نظيرة المؤامرة والطرف الثالث هما المبرر للكوارث والمخرج للازمات..وما معني إعلان الجماعات الإسلامية عن استعدادها لتولى مهام الأمن في مصر.إن مخطط تدمير مصر يسير في نجاح وخطة انهيار الدولة ونزول الميلشيات دخلت حيز التنفيذ. تحدثت عن العدل فأختفي من البلاد.تتمسك بالشرعية وأنت أول من جار عليها أقسمت علي الولاء للوطن واستبدلته بالجماعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: