شكرى يؤكد ضرورة التوافق على ورقة عربية موحدة

أكد سامح شكرى وزير الخارجية، ضرورة التوافق على ورقة عربية موحدة بها رؤية مشتركة تعكس الموقف العربى إزاء سياسة الجوار مع الاتحاد الأوروبى وتلبى احتياجات الدول العربية وتعظم من مصالحها.
وتستند هذه الورقة إلى الاحترام المتبادل والمشاركة بعيدا عن الشروط، وأهمية احترام سيادة الدول فى جنوب المتوسط وعدم التدخل فى الشؤون الداخلية لها واحترام خصوصيتها الثقافية والدينية والاجتماعية، مع التأكيد على أن الاتحاد الأوروبى يعد شريكا مهما واستراتيجيا للدول العربية.
جاء ذلك خلال مشاركة شكرى اليوم الأربعاء، فى الاجتماع التشاورى العربى الأول لوزراء خارجية وممثلى: مصر والأردن ولبنان وفلسطين والجزائر وتونس والمغرب والذى تستضيفه بيروت حول عملية مراجعة سياسة الجوار الأوروبى، وهى السياسة التى تضع الإطار الحاكم للعلاقات بين الاتحاد الأوروبى ودول جنوب المتوسط.
وقال السفير بدر عبدالعاطى المتحدث باسم وزارة الخارجية، إن الوزير شكرى، بصفته منسق المجموعة العربية للتعاون الأورومتوسطى، فضلاً عن رئاسة مصر للدورة الحالية لجامعة الدول العربية، سيشارك فى الاجتماع الذى يعقب الاجتماع التنسيقى العربى للأطراف العربية مع الجانب الأوروبى، وبالإضافة لمشاركة مفوض سياسة الجوار الأوروبية ومفاوضات التوسيع يوهانس هان، ووزيرى خارجية لاتفيا ولوكسمبورج باعتبارهما دولتى الرئاسة الحالية والمقبلة للاتحاد الأوروبى ونائب رئيس البرلمان الأوروبى أنطونيو تاجانى.
كما سيلتقى الوزير على هامش تلك الاجتماعات مع مفوض سياسة الجوار الأوروبية ومفاوضات التوسيع، ويشارك الوزراء العرب والمسؤولين الأوروبيين فى لقاءين مع رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس وزراء اللبنانيين نبيه برى وتمام سلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *