رئيس الوزراء يستقبل مسئولى شركة “أكواباور” التى تستثمر بـ 10 مليارات دولار

إستقبل المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، صباح اليوم، محمد أبو نيان، رئيس مجلس إدارة شركة “أكواباور” السعودية، والتى تعمل فى مجال الطاقة، والوفد المرافق له، وذلك بحضور وزيرى الكهرباء والإستثمار.
فى بداية اللقاء  أكد المهندس إبراهيم محلب أن الحكومة تعمل على إستكمال تفعيل مذكرات التفاهم التى تم توقيعها فى المؤتمر الإقتصادى بشرم الشيخ، ليتم تحويلها إلى عقود، ويبدأ تنفيذ المشروعات فى مختلف القطاعات، وفى القلب منها، قطاع الطاقة، مشدداً على أن الحكومة على إستعداد لتذليل جميع العقبات، وسرعة تخصيص الأراضى اللازمة لتنفيذ هذه المشروعات.
وأكد رئيس الوزراء على أهمية التكامل بين مصر والسعودية فى مختلف المجالات، مشيراً إلى أن هذا التكامل لن تصل ثماره إلى شعبى البلدين فقط، ولكن فى صالح الأمة العربية كلها.
وإقترح المهندس إبراهيم محلب على مسئولى شركة “أكواباور” أن تدرس الشركة الدخول فى مشروعات تحلية المياه فى مصر، مؤكداً أن الحكومة تتوسع حالياً فى الإستثمارات فى مختلف القطاعات، وهناك إعتماد كبير على القطاع الخاص فى التنفيذ.
من جانبه أكد محمد أبونيان، رئيس مجلس إدارة شركة “أكواباور”، أن الهدف من اللقاء هو متابعة تحويل مذكرات التفاهم التى تم توقيها فى شرم الشيخ إلى عقود لبدء تنفيذ مشروعات إنتاج الطاقة الكهربائية فى مصر.
وأشار إلى أن الشركة وقعت عددا من مذكرات التفاهم لمشروعات تقدر قيمة إستثماراتها بنحو  10 مليارات دولار، مؤكداً أن تمويل هذه المشروعات جاهز، وهناك شراكات للشركة مع شركات كبرى فى هذا المجال، مثل شركة “مصدر” الإماراتية، أو “جنرال إليكتريك”، إضافة إلى شراكاتها مع مؤسسات التمويل الدولية.
وأوضح رئيس مجلس إدارة شركة “أكواباور” أن مشروعات إنتاج الطاقة الكهربائية التى ستنفذها الشركة فى مصر، موزعة بين إنتاج الطاقة من الفحم النظيف، أو الغاز، أو الطاقة الجديدة والمتجددة، مشيراً إلى أن أحد هذه المشروعات فى غرب دمياط بطاقة 2000 ميجاوات، والآخر فى ديروط بطاقة 2300 ميجاوات، إضافة إلى مشروع لإنتاج الطاقة الكهربائية بواسطة الطاقة الشمسية بطاقة 1500 ميجاوات، وآخر بواسطة الرياح بطاقة 500 ميجاوات، إضافة إلى مشروع لإنتاج الطاقة بواسطة الفحم النظيف فى سفاجا بطاقة 4 آلاف ميجاوات، على مرحلتين، كل مرحلة 2000 ميجاوات.
وشدد محمد أبو نيان على أن الشركة جادة فى تنفيذ المشروعات التى تم توقيع مذكرات تفاهم بشأنها، وهناك تجاوب كبير من الحكومة المصرية، وخطوات سريعة تتخذ، قائلاً: نريد فى المؤتمر الإقتصادى القادم أن نتحدث عن المشروعات التى تم تنفيذها.
وأكد رئيس مجلس إدارة الشركة فى تصريحات صحفية أنه تم الإتفاق على الخطوات التنفيذية، وخطة زمنية محددة لتوقيع إتفاقيات شراء الكهرباء، والبدء فى تنفيذ المشروعات، كما تم الإتفاق أيضاً على دراسة الشركة تنفيذ مشروعات فى مجال تحلية المياه فى مصر، مؤكداً أن الشركة ملتزمة بتنفيذ جميع المشروعات بالشكل الأمثل، فى إطار الشراكة القوية بين مصر والسعودية.
وقال الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء:  نحن الآن نترجم ما تم توقيعه من مذكرات تفاهم فى شرم الشيخ، ونحوله إلى تعاقدات حقيقية فى مجال الطاقة، مشيراً إلى أن الوزارة تطور إنتاج الكهرباء من جميع الوسائل: الغاز، الفحم النظيف، والطاقة الجديدة والمتجددة.
وأضاف: نعمل بخطة مدروسة، وفى خلال أسابيع سننتهى من كل تعاقدات مذكرات التفاهم، مشيراً إلى أن هناك مشروعات تم التعاقد عليها فى شرم الشيخ، ويتم تنفيذها بالفعل حالياً.
وأعلن وزير الكهرباء أن كل محطة كهرباء سيتم تنفيذها على البحر الأحمر ستكون مزودة بمحطة تحلية مياه تساعد فى إنتاج مياه الشرب للمواطنين.
وأضاف أشرف سالمان، وزير الإستثمار، أنه قد تم توقيع عقود، ومذكرات تفاهم فى شرم الشيخ، ومذكرات التفاهم غير ملزمة ونحن نعمل حالياً على تحويلها إلى عقود على أرض الواقع، مثل مذكرات التفاهم التى نحن بصددها اليوم فى مجال الطاقة، مشيراً إلى أنها مع أكبر الشركات العاملة فى هذا القطاع، وبشراكة مع مؤسسات التمويل الكبرى.
وتوجه وزير الإستثمار بالشكر لشركات الإستثمار السعودية والإماراتية لنظرتهم المتفائلة للإقتصاد المصرى، وكذا مشاركتهم الفعالة فى جهود دفع التنمية فى مصر فى مختلف المجالات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *