زعيم حزب تركي: السيسي رجل دولة أنقذ وطنه من “الإخوان المنافقين”

أكد زعيم حزب تركي وسياسي مخضرم أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رجل دولة يتمتع بحس المسؤولية وأنقذ وطنه من “الإخوان المنافقين”،- على حد قوله – ، وذلك في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية.
وقال زعيم حزب الوطن (تركيا) دوغو بيرنجيك – في حوار أجراه معه مراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط في تركيا – ” لقد دعمنا الثورة المصرية في 30 يونيو ، وفي تركيا، كان حزبنا أحد الأحزاب القليلة التي أكدت أن ما حدث في 30 يونيو ثورة شعبية وليست انقلابا، فنحن نتفهم الشعب المصري والحكومة المصرية، ونؤيد قرارات المحاكم المصرية ضد ما يسمى بجماعة الإخوان المسلمين، التي نطلق عليها في حزبنا اسم الإخوان المنافقين”.
وأضاف أن الخسران المبين كان حليف “هؤلاء الإخوان المنافقين في كل دولة بمنطقة الشرق الأوسط، فقد خسروا في مصر، وخسروا في تونس، ولا يستطيعوا الانتصار في سوريا، والقاعدة الوحيدة لهم في المنطقة يوفرها (الرئيس التركي) رجب طيب أردوغان في تركيا، ولكننا سنسقط السلطنة التي أسسها أردوغان في العصر الحديث”.
وأضاف برينجيك أن حزبه “يحترم قرارات المحاكم المصرية ضد محمد مرسي، المنشق عن وطنه، ونحن في تركيا نعتبره أيضا منشقا، لأنه ليس إلا أداة في أيدي الولايات المتحدة الأمريكية، ونحن كحزب نقف ضد التدخل الأمريكي في المنطقة، ومرسي لم يكن إلا شكلا من أشكال التدخل الأمريكي في مصر”.
وأشار السياسي اليساري الكبير إلى أن قرارات المحاكم المصرية على حق ، حيث قال ” إن كل دولة وكل شعب لهم الحق في حماية أنفسهم، ومصر لها الحق كأي دولة في حماية استقلالها ومقدراتها ، وفي واقع الأمر لم يأت مرسي إلى الحكم في مصر إلا بمساعدة وأنشطة الولايات المتحدة، مضيفا أن هذه الجماعة، الإخوان “المنافقين”، هي ربيبة الولايات المتحدة حيث يعتمد شريان حياتها على الولايات المتحدة.
و حول رؤيته للاحتجاجات الداعمة لجماعة الإخوان المسلمين في تركيا، أجاب برينجيك “نحن ندين هذه الاحتجاجات أمام السفارة المصرية بأنقرة والقنصلية المصرية باسطنبول، ونعتقد أن هذه الاحتجاجات لا تمثل الشعب التركي أو الأمة التركية، فهذه المجموعات من المحتجين ليسوا إلا دمى يحركها رجب طيب أردوغان، وهذه المجموعات لا تنتمي للأمة التركية”، مضيفا أن أحزابا ومنظمات مثل حزب “السعادة” الإسلامي المتشدد، تعود إلى العصور الوسطى ويقفون كحجر عثرة على طريق الديمقراطية والحرية والمجتمع المعاصر.
وفي سؤال له حول عدم رد الرئيس السيسي على التصريحات التي يطلقها أردوغان ويهاجمه فيها بشدة، قال برينجيك أن “السيد السيسي رجل دولة جاد يؤمن بأهمية الصداقة مع تركيا ولذلك فهو رجل يتصرف بحس المسؤولية في مواجهة أردوغان، الذي لا يتمتع بصفات رجل الدولة ، بل أنه يدمر الأمة التركية”، معربا عن تحيته وتقديره الكبيرين للرئيس المصري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *