عميد بالحرس الجمهوري “مجدي حسين”: اصمدوا 48 ساعة فقد وسيتم اعادة الرئيس

أنهي منذ قليل مجدي أحمد حسين-رئيس حزب العمل- كلمته من أعلي منصة المعتصمين أمام الحرس الجمهوري، وقد أكد فيها علي أن اتصالا ما قد دار بينه وبين -العميد الجوهري- الذي كان مكلفا بحراسة منزل الدكتور محمد مرسي والموجود حاليا خارج البلاد-وقد أكد الجوهري في الاتصال علي أن لديه معلومات مؤكدة من أن الرئيس مرسي موجود حاليا داخل دار الحرس الجمهوري، وطلب –أي الجوهري – من مجدي حسين- طلب منه إبلاغ المعتصمين بالاستمرار في اعتصامهم مدة 48 ساعة وبعدها-بإذن الله- سوف يتم الإفراج عن الدكتور محمد مرسي وإعادته إلي حكم البلاد، لأن هناك ضغوطا دولية تجري حاليا بشأن ذلك. وهي ضغوط ستتأكد مع استمرار التظاهر والاعتصام
و أضاف حسين في كلمته أن لديه معلومات مؤكدة تشير إلي أن هناك انقسامات في الجيش وفي الحرس الجمهوري حول الانقلاب وحول الموقف من الدكتور محمد مرسي، بل إن هناك قيادات من الصف الثاني والثالث، في كل من الجيش الثاني والثالث الميداني ترفض الانقلاب وتؤيد الشرعية.
كما أشار من جهته حسين أنه قد علم أيضا أن محافظة الفيوم قد سيطر فيها المعتصمون المؤيدون لعودة الدكتور مرسي سيطروا علي مقر ديوان عام المحافظة ورفعوا فوقها صورة الدكتور محمد مرسي وعلم مصر، وهو الأمر الذي يحدث حاليا في أكثر من محافظة من محافظات الصعيد.
وأضاف حسين في كلمته التي ندد فيها بالانقلاب : أنه علي علم بأن السيسي في مأزق وأزمة حقيقية دفعته لأن يطلب الخروج الآمن، ولكننا-أي المعتصمين- لن نسمح له بذلك. كما أردف مؤكدا إلي أنه عقب عودة الدكتور مرسي إلي حكم البلاد فإنه من الضرورة ألا تجمعنا بالكيان الصهيوني أو أمريكا أية علاقات ولا نريد من جانبهم سلاحا أو معونة؛ بل إنه قد صار من المحتم حاليا أن تتم وحدة تامة بين كل من مصر وليبيا والسودان وتونس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: