جماعة لمحاصرة التسول بسوهاج تضم الأزهر و الكنيسة و رجال الأعمال

جماعة لمحاصرة التسول بسوهاج لمساعدة المحتاجين و دعم الشرطة فى القبض على النصابين

 

قال الدكتور صابر حارص أستاذ الإعلام بجامعة سوهاج والمتحدث باسم جماعة مكافحة التسول بطهطا محافظة سوهاج أن الجماعة تعقد أول ملتقى لها مساء اليوم بمقر شركة الأوراق المالية يضم ممثلين عن الأزهر والكنيسة وشركة الأوراق المالية وجمعية المصالحات وشخصيات عامة.

وأضاف حارص أن الجماعة تستهدف تطبيقاً فعلياً لمكافحة ظاهرة التسول التي تزايد انتشارها بعد الظروف والأوضاع الاقتصادية والأمنية التي تعيشها مصر خلال الأعوام الثلاثة الماضية.

وأكد حارص أن الجماعة لن تشغل نفسها بمناقشات نظرية عن التسول وأسبابه وأساليبه وطرق محاصرته، ولكنها تمتلك رؤية وخطة أعدها الشيخ علاء الشنتلي وتقوم الجماعة بمناقشتها وتطوريها لتكون أنموذجاً يمكن تطبيقه في بقية المراكز والمحافظات المختلفة.

وأوضح حارص أن جماعة محاصرة التسول تُفرق من البداية بين ممارسة التسول لظروف الحاجة والاضطرار بشكل مؤقت وبين ممارسة التسول كمهنة واحتراف لعمليات نصب واحتيال وارتشاء بغطاء الاكراميات وعبارات الترحيب وتطويق السيارات والبيع الصوري للبضائع الهامشية.

وأشار حارص إلى أن الجماعة تناقش مساء اليوم أفكاراً عديدة لمحاصرة ظاهرة التسول وتترك لممثلي الأزهر والكنيسة مهمة التوعية الدينية لبيان موقف الدين من التسول وكذلك الأجر العظيم لمن يساهم في توفير فرص عمل للمتسولين ومساعدتهم على الكسب المشروع.

وأضاف حارص أن الجماعة ستخاطب أقسام الشرطة لمعاقبة محترفي التسول الذين يتخذون الشحاذة غطاءً للثراء وجمع المال الوفير وارتكاب بعض الجرائم وأشكال الانحرافات التي تسهلها مهنة التسول ذاتها، ومن جانب آخر تقوم الجماعة بدعم جهود التضامن الاجتماعي والجمعيات الخيرية ورجال الأعمال الخيرين سواء بتلبية احتياجات ذوي الحاجة الفعلية أو تأهيلهم للعمل والحرف وممارسة الأنشطة التجارية أو الخدمية التي تكون بديلاً عن التسول.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: