إصابة 3 أشخاص فى مصادمات بين الجيش اللبنانى ومحتجين

أصيب 3 أشخاص اليوم بجروح إثر مصادمات مع الجيش اللبنانى بالقرب من أحد مواقعه فى منطقة وادى حميد بجرود بلدة عرسال بشمال شرق لبنان.
وتجمع عدد من الشبان بالقرب من الحاجز احتجاجا على الإجراءات الأمنية التى ينفذها الجيش اللبنانى والتى تحظر الانتقال بين عرسال وجرودها إلا بتصريح مسبق (الجرود هو المناطق الجبلية النائية التابعة للبلدة).
وقد حاول الجيش اللبنانى تفريق التجمع ولكن بعض الشبان رفضوا مما أدى إلى حدوث تدافع، ما اضطر الجيش إلى توقيف عدد من المحتجين.
كما أشعل محتجون من أهالى عرسال عند مدخل البلدة من جهة اللبوة الإطارات المشتعلة احتجاجا على إجراءات الجيش.
وكانت مصادر الجيش اللبنانى قد أكدت أن الإجراءات التى اتخذها الجيش اللبنانى بمنع الانتقال بين عرسال والجرد ليست موجهة ضد أهالى عرسال كما يشيع البعض، فالحركة فى اتجاه الجرد (المناطق الجبلية الجرداء النائية) يفترض أن تخفّ تلقائيا بسبب أحوال الطقس (نظرا لارتفاعه) وانتفاء الحاجة للصعود إلى الجرد بحجة جنى المحاصيل أو العمل فى كسارات الحجارة، ولأن من يقصد الجرد فى هذا الوقت إنما يكون لهدف معين.
وقالت المصادر إن الإجراءات المتخذة هى من عرسال إلى الجرد بعدما أصبحت عملية الانتقال إليه تتم بصعوبة، والمستغرب أن يشيّع أنها موجهة ضد أهالى عرسال، فى حين أنها لمصلحتهم للحد من حركة المسلحين الذين عانت منهم البلدة الأمرين، وبات من الواجب ضبط الأمر، مشيرة إلى أن من يريد أن يقصد الجرد من أهالى البلدة يمكنه الحصول على ترخيص، وذلك متاح لابن عرسال وهذه الإجراءات تضمن سلامته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: