مجدى علاء يكتب .. عصير الثورة

بعد ثورة 25 يناير المجيدة التى راح من اجلها مئات الشهداء و المصابين و ينال بسبها الان مئات الشباب مرارة العذاب فى السجون ياتى من كانوا ضد الثورة ليشربوا عصير الثورة . ذلك العصير الذى اتى بدماء اغلى شباب الوطن و بعيون اغلى ابنائها .

اتى اليوم الذى نرى فيه بعض الاعلاميين الذى كانوا ضد الثورة منذ قيامها و كانوا ضد الشباب اثناء حكم المجلس العسكرى هؤلاء من اطلقوا علينا لقب البلطجية و الممولين من الخارج . هؤلاء الذين دمعت اعيونهم بسبب حرق المجمع العلمى و لم تبكى تلك العيون الجامده على شباب ذهبت ارواحهم تحت حكم مبارك و العسكر . نعم نشترك جميعا فى اننا ضد حكم المرشد و لكن على الجميع اللا ينسى انهم شاركوا باصواتهم و قنواتهم العاهرة فى قتل شبابنا فى ميدان التحرير و محمد محمود و ماسبيرو و القائد ابراهيم .

و لا بد ان تعرف تلك الابواق العاهرة ان الثورة لا ترجع للخلف و لن نسمح نحن كشباب تلك الثورة العظيمة ان ياتى احد من نظام مبارك و او حد من العسكر ليحكم مصر مرة اخرى . فاسقاط حكم الاخوان ليس هدفا بل هو وسيلة لتحقيق اهداف الثورة التى حاد عنها الاخوان .

 وفى النهاية نوجه رسالة لتلك الابواق الاعلامية كفاكم شرب فى عصير ثورتنا اننا لن نعود بثورتنا للخلف خطوة واحدة و لن ننسى دماء الشهداء .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *