معتصمى التحرير يطالبون بأنتخابات رئاسية مبكرة

الأناضول –

نظم عشرات النشطاء، اليوم الجمعة، تظاهرة محدودة في ميدان التحرير، وسط القاهرة، ضد نظام الرئيس محمد مرسي، معلنين الدخول في اعتصام حتى آخر يونيو المقبل.

وردد المتظاهرون هتافات مناوئة للرئيس مرسي ووزير الداخلية محمد إبراهيم، وجماعة الإخوان المسلمين، التي ينتمي إليها الرئيس، منها: “يعني إيه حكم الإخوان.. يعني ذل وإهانة كمان”، “اسمع يا وزير الداخلية.. الثوار مش بلطجية”.

ورفع هؤلاء وغالبيتهم من أعضاء “أولتراس ثورجي” صورًا لقيادات جماعة الإخوان المسلمين وذيلوها بتعليقات ساخرة ومناهضة للإخوان، حسب مراسل وكالة الأناضول للأنباء.

كما ردد المتظاهرون هتافات تطالب بمحاسبة القيادات التي دعت إلى التظاهر أمام المقر الرئيسي لجهاز الأمن الوطني، التابع لوزارة الداخلية، شرق القاهرة، مساء أمس، وانتهت بفض قوات الأمن لهذه التظاهرات بعد محاولات لاقتحام المقر.

ونظم متظاهرون إسلاميون احتجاجًا، أمس الخميس، أمام مقر جهاز الأمن الوطني رفضًا لما وصفوه بـ”عودة هذا الجهاز إلى ممارسة دوره في عهد النظام السابق، والذي تمثل في استدعاء المواطنين ومراقبتهم بدون سند قانوني” .

وقال كريم فودة، أحد أعضاء “أولتراس ثورجي”، وأحد القائمين على تنظيم تظاهرة اليوم إنهم ” ينوون الاعتصام في ميدان التحرير ويدرسون إغلاقه بدءًا من مساء اليوم وحتى الـ 30 من شهر يونيو المقبل، حيث يكون قد مر عام على تولي مرسي الحكم”.

وتابع: إنهم “سيطالبون خلال هذه المدة بمحاسبة مرسي على جميع أخطائه، وبأن تكون هناك انتخابات مبكرة بعد مرور هذا العام”.

وأولتراس ثورجي، بحسب صفحتهم على فيس بوك، هم “مجموعة متحررة لا تنتمى لأي أحزاب أو أي حركات سياسية، وتهدف إلى استكمال تحقيق أهداف ثورة 25 يناير 2011”.

وتوجه عدد من أعضاء “أولتراس ثورجي” وأفراد من مجموعة “البلاك بلوك” – التي تتهمها السلطات بإثارة الشغب وارتكاب أعمال عنف – إلى مقر دار القضاء العالي (مجمع محاكم وهيئات قضائية رئيسية)، بوسط القاهرة؛ للمطالبة بالإفراج عن عدد من معتقليهم تم القبض عليهم في أحداث الاتحادية الجمعة الماضية.

وكانت النيابة المصرية، قد بدأت السبت الماضي التحقيق مع 17 متهمًا بالتعدي على قصر الاتحادية الرئاسي، شرق القاهرة، بعد إلقاء القبض عليهم الجمعة قبل الماضية خلال احتجاجات أمام القصر الرئاسي، تسببت في إصابة 3 ضباط.

وتأتي تظاهرة اليوم، التي لم يشارك بها أي من القوى السياسية المعارضة المعروفة، على خلفية دعوات للتظاهر انطلقت في ذكرى اليوم العالمي للعمال الأربعاء الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: