الكاتب والمفكر الاماراتي علي محمد الشرفاء

علي محمد الشرفاء يكتب… مصر تترأس قمة العالم

إنه بفضل الله الفتاح العليم، وبإيمان الرئيس عبد الفتاح الحكيم ، شاءت إرادة الله وحكمة سيادة الرئيس أن ينعقد مؤتمر المناخ في مصر التاريخ والحضارة، بلد الحكمة والعدالة، ويحضره قادة العالم من كل أنحاء الأرض. ألا تعتبر هذه المناسبة تكريما من الله سبحانه وتأكيدًا على مصداقية قائدها، وما يقوم به من عمل شاق وجهاد فاق كل التوقعات، من أجل تحقيق حياة كريمة للشعب المصري، وما يتمناه بكل الصدق والضرورة من سلام دائم لكل دول العالم وشعوبها، من أجل الحفاظ على استمرارية حياة الناس على كوكب الأرض، من أجل حمايته مما يتهدد الإنسان من كوارث طبيعية، إضافة إلى مخلفات الحروب بين الدول، تشرد أبناء الشعوب. وتنشر الفزع والدمار، ويموت الملايين جراء ما صنعته أيادي الإنسان من اعتدائه على المناخ وتلويثه بمختلف أنواع السموم القاتلة، وخاصة من الدول المتقدمة في الصناعة وما تنفثه من دخان كثيف يشكل تهديدا خطيرا لطبقة الاوزون التي تحمي الأرض من حرارة الشمس ، التي تؤثر على الزراعات المختلفة، وخاصة الزراعات الغذائية، مما يشكل اسباباً للجوع وفقدان الغذاء، يؤدي إلى فناء الملايين من البشر. لذلك سيسجل التاريخ لأول مرة أن يعيد قادة العالم النظر في كل الأسباب التي تؤثر على المناخ، ويتحقق التعاون بين جميع دول العالم للمحافظة على حق الحياة الإنسان، ومن حسن الطالع أن ينعقد هذا المؤتمر في جمهورية مصر العربية، التي قدمت للعالم منذ آلاف السنين قوانين العدالة التي تحقق التوازن بين الناس ، وتحافظ على جميع مصادر الحياة، دون طغيان عنصر على آخر . إن المخزون الثقافي والحكمة والشرائع التي أقرها قدماء المصريين يستهدفون بها حماية حق الإنسان في كل نواحي الحياة، ويقيض الله لمصر قائدا مخلصاً يعمل بكل الجد والإخلاص لحياة كريمة للشعب المصري، ويساهم بكل فكره وقدراته وعلاقاته من أجل تحقيق السلام. ليتحقق بذلك التعاون بين دول العالم لمواجهة انتحار الإنسان، وتدمير الكرة الأرضية، بما تصنعه أيدي الإنسان ما تلوث به الطقس وتهدد المناخ، ولابد من فرض قوانين دولية وشروط تلتزم بها الدول ، تحت إشراف لجنة دولية منبثقة من المؤتمر، تشرف على تنفيذ الشروط لحماية كوكب الأرض من الدمار ، ومن يخالف الشروط يعتبر مجرم حرب، لأنه تسبب في موت عشرات الآلاف من البشر، ولذلك على اللجنة دعوة العلماء والمختصين وإعداد التشريعات والشروط اللازمة لتتقيد بها الدول، وتحاسب أيضا على امتناعها عن عدم الالتزام بها . وقد انطلقت أمس من جمهورية مصر العربية دعوة لحماية المناخ، وضمان الحياة الآمنة للناس، ووضع ميثاق تصادق عليه الدول من أجل إيقاف كل ما يتسبب في قتل الإنسان، من انتشار سموم الكربون وغيره، ومن الدماء التي تسفك في الحروب، ومن الآثار السلبية التي تترتب على تشريد الناس من أوطانهم. وليكون هذا المؤتمر بداية ليقظة عالمية للسلام بين الناس، لكي يحل التعاون بدل العدوان والعدل بدل الطغيان، والتشاور في حل ما يطرأ من مسببات الحروب قبل فوات الأوان، والسعي فورا لوقف حرب روسيا والأوكران ، ليعم السلام وتصل الطاقة من الغاز والبترول لكل مكان، لتحمي الشعوب من الوقوع تحت شدة البرد، وسقوط بني الإنسان صرعى دون ذنب لخلاف طرأ بين الأوطان بالسلام والتعاون والتواصل بالحكمة وبالحوار لكل ماينفع الانسان وما دعت اليه كل الأديان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.