فتاة كرداسة: كانوا بيفطروا ويغتصبونى!

دفعت فتاة ثمن تمردها ومخالفتها أهلها وهروبها مع عشيقها غاليا، فبعد أن اختارته وتركت الجميع من أجله، كافأها الذئب بـ”حفل جنسى” تبادل خلاله اغتصابها مع أصدقائه الأربعة لمدة أسبوع بالكامل.
البداية كانت بتلقى اللواء طارق نصر، مدير أمن الجيزة، إخطارا من مأمور قسم شرطة كرداسة، بقيام أحمد.إ، 20 عاما، باغتصاب فتاة، وأربعة من أصدقائه، بعد أن أوهمها بحبه وأغواها بالهروب معه دون إرادة أهلها.
بتكثيف التحريات تبين أن الشاب أوهم الفتاة التى تدعى، عواطف.أ، 16 عاما، وطلب منها الهروب من منزلها للزواج، فوافقت الفتاة وذهبت معه الشقة ليكافئها بالاغتصاب، ثم دعا أصدقاءه للمشاركة فى افتراس الوليمة وتناوبوا على اغتصابها لمدة 7 أيام كاملة، ثم ألقوا بها فى منطقة نائية بمنطقة الزراعات، بعدها استنجدت بأحد الأشخاص والذى أبلغ بدوره أسرة الضحية وحرروا محضرا بالواقعة.
وأكدت الفتاة صحة التحريات وأن الشاب أوهمها بحبه لها وأقنعها بالهرب من أسرتها لرفضها الزواج فى هذا السن، وأكدت أنه اغتصبها فى منطقة نائية ثم دعا أصدقائه لاغتصابها، حتى أصيبت بحالة إعياء شديدة نتيجة اغتصاب الخمسة، وتوسلت إليه بحرمة رمضان ولكنهم كانوا “بيفطروا ويغتصبونى”.
وأثبتت تحريات المقدم عصام نبيل رئيس المباحث أن المتهم الأول أقام حفلة جنسية للفتاة، وأجبرها على ممارسة الجنس معه بعد أن وعدها بالزواج ثم رفض بعد أن نال غايته منها، ثم دعا أربعة من أصدقائه، وهم، وليد.ص، 29 عاما، ويعمل “تباع”، ومحمد.ا 19 عاما، سائق توك توك، وعادل. ع، 29 عاما، وأحمد.م، 22 عاما، عاطل.
وضبطت قوات الأمن 3 من منفذى الجريمة، وجار ضبط المتهمين الآخرين، وتحرر محضر بالواقعة وباشرت النيابة التحقيقات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *