إصلاح الوفد: قيادة الحزب تعمل على تخريبه وتتعمد إقصاء الوفديين

انتقد تيار الإصلاح بالوفد، قيام الهيئة العليا للحزب بفصل قياداته من حزب الوفد وجميع تشكيلاته بالتزامن مع قيام بعض قياداته بالتفاوض مع رئيس الوفد وسكرتيره العام على تفعيل مبادرة رئيس الجمهورية ما تم التوافق عليه.
وقال التيار: “قيادات الوفد تجاهلت المبادرة التي تقوم على عودة جميع من تم إبعادهم من الحزب، وتحديد جدول زمني وآليات واضحة لعمل اللجنة المشتركة برئاسة سكرتير عام الحزب للاتفاق على المبادئ الأساسية في اللائحة الجديدة للحزب، ومنها أن تكون مؤسسات الحزب من مكاتب اللجان الإقليمية إلى الهيئة العليا مرورا بالهيئة الوفدية، مشكلة من أعضاء منتخبين، وأن تنص اللائحة الجديدة على فترة انتقالية يتم بعدها انتخاب رئيس جديد للحزب وهيئة عليا جديدة”.
وأضافت جبهة الإصلاح أن المبادرة تضمنت مراجعة الجمعية العمومية الحالية بواسطة اللجنة المشتركة بين تيار الإصلاح وسكرتير عام الحزب، لإعادة من استبعد منها وحذف من أضيف إليها بالمخالفة للائحة، على أن يقبل تيار الإصلاح ضم أعضاء منه إلى الهيئة العليا للحزب، يختارهم التيار، بعد الاتفاق على البنود السابقة.
ورفض التيار الاتهامات له بشق صف حزب الوفد، وقال: “القيادة الحالية للحزب تخربه وتتعمد إقصاء الوفديين الذين يحافظون على ثوابت الحزب ومبادئه الوطنية، تحقيقا لأغراض أخرى”.
وأشار تيار الإصلاح إلى أنه سيستمر في طريقه، لاسترداد الحزب ليؤدي الدور المنتظر منه في الحركة الوطنية المصرية، في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *