عمرو موسى: الفوضى والمنظمات الارهابية ليست وليدة الصدفة

أكد عمرو موسى الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية مساء اليوم الجمعة على أن الفوضى والإرهاب والمنظمات الإرهابية التى ظهرت فى منطقة الشرق الاوسط لم تأت بالصدفة ، قائلا “إن الكثير من السياسات الخاطئة التي نفذتها الحكومات العربية أدت إلى ما نحن فيه الآن”.
وقال موسى – أمام جلسة (استراتيجيات السياسة الخارجية) خلال أعمال المنتدى الاقتصادى العالمى حول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالبحر الميت –”إن مصر لن تستطيع بناء الاقتصاد بالمساعدات فقط ويجب استغلال كل الفرص الموجودة لدينا حاليا”..مؤكدا على ضرورة التفاعل والشراكة مع الدول الأفريقية والبحر المتوسط.
وأضاف “إننا متفائلون ولابد من سرعة الانتهاء من عقد الانتخابات البرلمانية”..منوها بأن مصر تتغير الآن وتقوم بالكثير الخطوات لبناء الاقتصاد بعد عقود من الحكم السييء.. قائلا “إن هذا يشكل تحديا كبيرا لأننا سنصبح 100 مليون مواطن في ٢٠٢٠ “.
وعن تنظيم (داعش) الإرهابى..قال موسى”إنه جاء نتيجة للسياسات العنيفة والدموية والخاطئة للحكومة العراقية السابقة”..متسائلا كيف تم نقل المئات من المنضمين لداعش من شمال العراق إلى ليبيا؟ وكيف يحصل الشباب المنضم إليها على أفضل راتب؟.
ورأى أن ظاهرة داعش سوف تذهب وتنتهى ولن تستمر لتحكم الشرق الاوسط ، معتبرا أن المنطقة تحتاج لنظام إقليمي وأمني جديد وتغيير بعض السياسات الحكومية لدول المنطقة حتى لا يتم تكرار الأخطاء السابقة .
ولفت الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية إلى أن ما يحدث في اليمن يعتبر فوضى تهدد السعودية .. قائلا “إن ما نشاهده الآن هو بداية سياسية جديدة تقول أننا الأغلبية ويجب أن يكون صوتتا مسموعا”.
وبدوره..قال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشئون المغتربين الأردني ناصر جودة “إننا في الأردن حذرنا منذ بداية الأزمة السورية أنها ستتحول إلى حرب طائفية وأهلية وتخلق التطرف والإرهاب ليس فقط فى المنطقة ولكن فى المنطقة ككل”.
وشدد على ضرورة تكاتف جهود المجتمع الدولي لمواجهة الإرهاب ، خاصة بعد حدوث عمليات إرهابية فى عدد من دول العالم وليس الشرق الأوسط فقط .. قائلا “إننا أمام حرب عالمية ثالثة خاصة بعدما شاهدنا وجود شباب أكثر من 70 دولة تقاتل فى صفوف داعش و60 دولة أخرى تحارب ضده”.
وفيما يتعلق بالدور الإيرانى في المنطقة ودورها في الحرب ضد داعش .. قال نائب رئيس الوزراء العراقي صالح المطلك “إن العراق لديه حدود مع إيران تتجاوز ١٢٠٠ كم ولابد أن تتعايش الدولتين سويا”..مؤكدا على أنه وبعد احتلال العراق فى 2003 أصبح لإيران وجود قوي اقتصادي وسياسي وكذلك على المستوى الديني.
وأضاف المطلك “نحن اليوم في معركة تحتاج إلى اجتماع كل الدول سويا ؛ لأننا نقاتل عدوا من نوع خاص ومحاربته تحتاج إلى تعاون المجتمع ككل”..داعيا إيران إلى ضرورة أن تتعاون مع العراق في مقاتلة داعش.
وقال “إن العراق يريد أن يكون لديه جيش واحد قوى يقاتل عن كل العراقيين ولا نريد حشد شعبي يتحول إلى جيش مواز أو ميليشيات مسلحة بجانب الجيش تؤثر على وحدة ونسيج البلد”..مضيفا نحن نحتاج إلى حل ساسي بجانب العسكري”.
وأضاف “يجب أن نسلح بأسلحة نوعية تتميز عما لدى داعش أو موازية لها .. إننا خسرنا في الهجوم على الأنبار ألف شهيد بسبب نقص الأسلحة .. لذا فإننا نحتاج إلى استراتيجية عسكرية جديدة لأن الضربات التي توجه من التحالف غير كافية أهداف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *