البورصة تتراجع في آخر جلسات العام وتنهي 2014 دون مستوى 9 الاف نقطة

انهت مؤشرات البورصة المصرية تعاملات آخر جلسات عام 2014 على انخفاض جماعي متأثرة بعمليات البيع لجني الأرباح وتسويات المراكز المالية وتأثر المستثمرين باستمرار هبوط بورصات الخليج والمخاوف من تداعيات مرض العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

وخسر راسمال السوقي لاسهم الشركات المقيدة بالبورصة المصرية نحو 5ر1 مليار جنيه لينهي تعاملات اخر العام عند مستوى 500 مليار جنيه وسط تعاملات بلغت نحو 789,9 مليون جنيه

وتراجع مؤشر/إيجي اكس 30/ الرئيسي بنسبة 88ر0 فى المائة ليبلغ مستوى 58ر8926 نقطة ، فيما انخفض مؤشر/إيجي اكس 70/ للاسهم الصغيرة والمتوسطة بنحو 55ر0 فى المائة ليصل الى مستوى 43ر565 نقطة، في حين ارتفع مؤشر/إيجي اكس 100/ الاوسع نطاقا بنحو 19ر0 فى المائة ليبلغ مستوى 46ر1090 نقطة .

وقال وسطاء بالبورصة إن هبوط السوق في آخر جلسات العام يعتبر طبيعيا في ظل الاجواء العامة التي تشهدها البورصة من اتجاه المستثمرين لتسوية مراكزهم المالية مع بدء موسم عطلات أعياد رأس السنة الميلادية واتجاه شرائح المستثمرين لتسييل أجزاء من محافظهم.

من جانبه قال محمد رشدي العضو المنتدب لشركة “قرطبة” لادارة المحافظ إن التسويات المالية اثرت على أداء السوق، فضلا عن مرض العاهل السعودي الملك عبدالله الذي اثر سلبا على غالبية أسواق المال العربية ومنها البورصة المصرية.

وأضاف أن السوق لا تزال تترقب أحداثا هامة خلال الربع الاول من العام الجديد 2015، منها الانتخابات البرلمانية ومؤثر القمة الاقتصادية والانتهاء من حفر قناة السويس وبدء تنفيذ المشروعات القومية الكبرى ما سيحدث نقلة نوعية كبيرة للاقتصاد المصري.

تجدر الاشارة الى ان البورصة المصرية عطلة غدا بمناسبة انتهاء السنة المالية بالبنوك على ان تستأنف تداولاتها يوم الاحد الموافق 4 يناير المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *