مشاكل بالجملة تحاصر فقراء القاهرة الجديدة غياب المواصلات وإنقطاع المياه والكلاب الضالة تبحث عن حل !

بلاعات الصرف الصحى تهدد السكان .. ورئيس الجهاز يرد: ننتظر الميزانية الجديدة

يعيش أهالي المدن الجديدة في مأساة حقيقية حيث تحولت إلي مناطق أشباح بعد أن هجرتها الخدمات وزحفت إليها الشيخوخة واختفت منها مظاهر التطوير، أو الاهتمام من جانب المسئولين

فالإهمال في كل مكان ترصده أعين المواطنين بوضوح تام كل يوم، لكن عيون المسئولين بعيدة عنها فغياب المواصلات وإنقطاع الكهرباء والمياه وتدنى الرعاية الصحية وإنتشار عمليات السرقة والكلاب الضالة وزحف القوارض وإنعدام الأمن ظواهر طبيعية علي أرض الواقع في المدن الجديدة بصفة عامة وخاصة القاهرة الجديدة فرغم أنها مدن جديدة كما يطلقون عليها إلا أن مشكلاتها وهموم سكانها قديمة منذ نشأتها بل وتفاقمت مع مرور الوقت، إنها وقائع مريرة لمواطنين فقراء يدفعون ثمن انتقالهم إلي هذه المدن لتعميرها، كما ان هناك مشاكل عديدة تواجه هؤلاء المواطنين ليس في الحي الراقي بمنتجع أرابيلا أو الجولف الذي يتميز بوجود عدد كبير من الفيلات الرائعة، ولكن في المنطقة المخصصة للإسكان متوسط التكاليف.

 

يقول طارق حسن “مهندس بمصر للطيران” تحول مدخل القاهرة الجديدة من جهة ميدان زهراء مدينة نصر عند أكاديمية الشرطة الي مواقف لسيارات ميكروباص محافظات الصعيد ومدن القناة حيث تسببت فى زحام شديد وشلت الحركة المرورية تماما رغم وجود كمين ثابت لشرطة المرور هناك، كما أصبح مدخل القاهرة الجديدة من ناحية القطامية في حالة من البؤس لا يمكن وصفها في ظل صمت غريب من مجلس أمناء المدينة والقضية لا تتعلق بنقص التمويل، فالقاهرة الجديدة تمتلك 200 مليون جنيه جمعت من قاطني المدينة ومن المفترض أن تنفق علي الخدمات العامة كالتعليم والصحة والمواصلات وتجميل وصيانة الاسكان منخفض التكاليف وهو مالم يلمسه الناس مطلقا.

وتناشد نجوي مصطفي “ربة منزل” المسئولين بجهاز القاهرة الجديدة سرعة التدخل لمباشرة أعمال المكافحة التى تنفذها إدارة الملاريا للقضاء على الفئران التى أصبحت تهددنا تقتحم بيوتنا من آن لآخر حيث الانتشار الشديد لها وهجومها المستمرعلى الشقق السكنية لتتلف الأغراض المنزلية وتشكل خطرا كبيرا يهدد بالإصابة بالأوبئة والأمراض المعدية.

وأضافت ان فرحة الأهالى لم تدم طويلا بمستشفى القاهرة الجديدة، فقد انتشر الأهمال ورويدا رويداوتعطلت الأجهزة الطبية التى كلفت الدولة الملايين من الجنيهات، وتم تحويلها إلى وحده لصحة الأسرة، واقتصرت خدماتها على تقديم التطعيمات للأطفال.

وتطالب هدي معصرانى ، بوضع حل جذري لمنع انتشار الكلاب الضالة في شوارع القاهرة الجديدة التى أصبحت من المشكلات المزمنة التي تتفاقم يوما بعد يوم لتوالد تلك الكلاب وتكاثرها دون حدود‏ والخطورة متشعبة ولا تكمن فقط في المخاطر الصحية الناجمة عن عقر الكلاب لنا ولاولادنا بل تجاوزت حد المنطق الغير مقبول في تشويه ما تبقى من الوجه الجمالى للمنطقة خاصة وان بها العديد من المدارس العامة والخاصة واللغات، بالاضافة لوجود الجامعة الالمانية وكل ذلك لم يشفع لنا في القضاء على هذه الكلاب، وقد تقدمنا بالعديد من الشكاوي والاستغاثات الي رئيس جهاز القاهرة الجديدة ومحافظ القاهرة ولكن دون جدوي.

وتتخوف أحلام نعسانى “موظفة” من تجدد مشكلة انقطاع الكهرباء ومياه الشرب خلال فصل الصيف دون سابق انذار كما يحدث كل عام بسبب تحويل هذه المياه الى فيلات منتجع أرابيلا والقطامية هايتس وملاعب الجولف وتوفيرها لقاطنى هذه الفيلات حيث ملاعب الجولف الشاسعة المترامية الأطراف والحدائق الممتدة والتى تعتمد على الرى الغزير كل يوم وحمامات السباحة التى تحتاج الى تغيير للمياه، فهل يعقل ان نشاهد كل يوم بأعيننا رى وغمر هذه الحدائق بالمياه فى الوقت الذى نعانى فيه من عدم وجود نقطة مياه دون مراعاة لاحتياجات الاطفال أو المرضى او المسنين، فمتى سيحن الوقت لإنهاء هذه الأزمة وحل مشكلة انقطاع المياه نهائياً ؟

ويؤكد سلامة عيد : أن الغابة الحجرية الموجودة في القاهرة الجديدة والتي تقع علي مساحة 1300 فدان وبها أندر الرمال البيضاء في العالم قد سرقت بعد الثورة ووضع بداخلها مخلفات المباني رغم أنها محاطة بسور من الدبش كلف الدولة ملايين الجنيهات.

كما فرضت مشكلة ارتفاع أسعار المقابر نفسها على المواطنين فطبقا لأسعار وزارة الإسكان بلغ سعر المقبرة 55 ألف جنيه يدفع من يرغب في شراء مقبرة ليدفن بها 15 ألف جنيه كمقدم حجز 15 ألفا أخري عند الاستلام و25 ألفا تقسيطا علي 3 سنوات وهنا جاء السؤال الممزوج بالألم والحزن هل يستطيع الشباب الذي يقطن في وحدة سكنية 70 مترا أو 100 متر أن يسدد هذه الأقساط ؟

ويطالب ياسر الصعيدى “محاسب” بنقل مستودع الغاز الذي يوجد في التجمع الثالث خلف أحد المراكز التجارية لأنه يوجد وسط منطقة سكنية وداخل حديقة عامة للأطفال فضلا عن أنه يسبب الإزعاج للناس حيث يبدأ العمل مبكرا جدا والسبب الأهم أن المنطقة التي يوجد بها قد وصل إليها الغاز الطبيعي لكل المنازل ولم تعد الناس في حاجة إليه علي الاطلاق.

ويقول مازن طارق “طالب” لا يوجد لنا أي ملعب أو مكان نمارس الرياضية فيه، فالملاعب الموجودة لا تصلح للاستخدام ولا تجد الرعاية اللازمة لإدارتها وتشغيلها وقد استخدمنا الشوارع حتى نمارس رياضة كرة القدم فيها.

 أما أسامة السعيد “مهندس” فيشكو من سوء أحوال المواصلات وندرتها مؤكدا أنه تم إلغاء عدة خطوط منها خط 75 التجمع الثالث المنيب وخط 85 التجمع الثالث شبرا المظلات وخطوط النقل الجماعي وخط 36 التجمع الثالث المقطم ـ السيدة عائشة ـ و36 بشرطة ـ طريق الدائري ـ حدائق المعادي ـ المطبعة وكذلك خط 66 الحي العاشر وخط مطار القاهرة الذي كان يخدم مئات من العمال والموظفين وخط 735 القادم من السيدة عائشة لمساكن الشباب واصبحت سيارات الميكروباص هى الوسيلة الوحيدة لسكان عدد من المحليات يرفعون التعريفة ويتحكمون فى الركاب بالاضافة الى انها اصبحت وسيلة غير مأمونة بسبب رعونة السائقين واستهتارهم فى السرعة المحددة بسبب اسبقية تحميل الركاب.

ويطالب السعيد، بضرورة إنشاء شبكة مواصلات داخلية ونقل اتوبيسات محطة زهراء مدينة نصر إلي محطة التجمع الثالث أيضا لربط القاهرة الجديدة بميدان رمسيس والتحرير وشبرا وميدان لبنان مثل باقي المدن الجديدة‏.‏

ويشير المهندس جاب الله أمان “موظف بالجامعة الالمانية” وعضو مجلس نقابة المهندسين: هناك كارثة حقيقية تهدد العشرات من أصحاب السيارات بسبب بلاعات الصرف الصحى التى تركتها الشركة المنفذه ببروز تتجاوز اكثر من 10 سم وسط الشوارع حيث اصبحت مصيدة للموت وتسببت فى حوادث متكررة ، كما ادت الى اتلاف العديد من السيارات ورغم ذلك لا يقوم الجهاز بمتابعة هذه المشكلة، وما زال الامر يشكل خطرا على حياة الطلاب والمارة، بالاضافة الى امكانية اصطدام السيارات في هذه البلاعات خاصة في الليل، وللاسف الشديد رغم تلقي البلدية شكاوى كثيرة على حد قوله بشأن خطورة هذه البلاعات المرتفعة التي تهدد أرواح الكثيرين بالموت الا انه لم يتحرك أحد ولا ندرى لماذا قام جهاز مدينة القاهرة الجديدة باستلامها من الشركة المنفذة بهذا الشكل الواضح أمام الجميع ؟ ومن المسئول عن هذا الاهمال المتعمد؟

 

من جانبه يؤكد المهندس كمال فهمى، رئيس جهازالقاهرة الجديدة: أن الجهاز تقدم باقتراح لإجمالي الميزانية التي ستخصص للقاهرة الجديدة للعام المالي 2013/2014 تقدر بمليار جنيه وذلك لاستكمال المشروعات القائمة وطرح أخري جديدة ، مشيرا إلي أن الجهاز ينفذ عددا من المشروعات الخاصة بالصرف الصحي ومحطات المياه والكهرباء وأيضاً مشروعات جديدة خاصة بأعمال ترفيق كافة الأراضي التي لم يتم ترفيقها كأراضي الاستثمار وأراضي مشروع بيت الوطن والغابة الحجرية علاوة علي استكمال محطتي المياه ومحطة الصرف الصحي بمدينة القاهرة الجديدة في العام المالى المقبل.

اما بخصوص أزمة المواصلات فقد خطابنا هيئة النقل العام أكثر من مرة لتزويد خطوط التجمعات بعدد من السيارات لكن بلا جدوى .

ويرجع أزمة انتشار القوارض والكلاب الضالة نظرا لأتساع القاهرة الجديدة وقربها من الصحراء ووجود منافذ مفتوحة حيث تقوم هذه الكلاب بالتكاثر رغم وجود الحملات البيطرية للقضاء عليها أول بأول.

ويشير أن مشكلة بلاعات الطرق فى سبيلها للحل فور اعتماد ميزانية 2013 / 2014 حيث سيقوم الجهاز بسفلتة الشوارع من جديد. 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: