بالصور… المجمع الاعلامى بالمنوفية يحتفل بذكرى اكتوبر

عقد اليوم المجمع الاعلامى التابع للهيئة العامة للاستعلامات الرئاسية بمحافظة المنوفية مؤتمرا بعنوان “حرب اكتوبر دروس وعظات”,استضاف خلالها الفريق حسام خير الله المرشح الرئاسى ووكيل جهاز المخابرات العامة ورئيس حزب الاصلاح والتنمية محمد انور السادات والاستاذة فاطة الدمرداش رئيس الادارة المركزية لاعلام وسط وشرق الدلتا .

حيث بدأت وقائع المؤتمر بفقرة مقدمة من فرقة الموسيقى العربية التابعة لقصر ثقافة المنوفية بقيادة المايسترو مدحت العالم الذى طلب من الحضور الوقوف حدادا على ارواح الشهداء البواسل من رجال مصر وجنودها يليها تقديم اغانى الزمن الجميل والتى اعادت ذكرى نصر اكتوبر والروح الحماسية مع الحضور الذى تفاعل معها ورددها مع الفرقة التى شدت باعذب الحان النصر بدءا من خللى السلاح صاحى والله اكبر وعاش وياام الصابرين وانتهت بالاغنية التى وحدت الشعب والتى ماان علت دوى التصفيق والهتاف وعلت الاصوات تتردد كلماتها وهى اغنية “تسلم الايادى” لتؤكد على عمق الوحدة بين الشعب والجيش .

ثم بدأت وقائع الندوة حيث رحب الاستاذة منى المليجى رئيس المجمع الاعلامى بالضيوف والحضور واكدت ان الاحتفال بنصر اكتوبر لايعنى شىء بدون وجود رجالاته الذين شاركو فى صنع هذا النصر الذى اعاد للمصرى والعربى على السواء كرامته وتناولت الكلمة الاستاذة فاطمة الدمرداش رئيس قطاع الادارة المركزية لاعلام وسط وشرق الدلتا والتى قالت فى كلمتها ان مصر تعنى العزة والكرامة ويكفى فخرا ان وادى طوى بسيناء هو البقعة الوحيدة التى تكرمت بتجلى الله عليها حين طلب موسى عليه السلام رؤيته جل فى علاه واضافت ان نصر اكتوبر هذا العام له مذاق خاص نظر للظرف الدقيق الذى يمر به الجيش وقواتنا المسلحة فالجندية المصرية الان تتعرض للتشكيك والانتهاك كيف وقد نالت الجندية المصرية نوط الشرف والشجاعة من الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم حين قال عنه انه خير اجناد الارض .

ودعت فى كلمتها الى ان نعمق النظرة فى مايحدث وان نلتف حول الجيش الذى هو الامان والحصن المانع لنا فى حين قال انور السادات فى كلمته ان نصر اكتوبر كان معجزة حيث انه اول انتصار عسكرى مصرى منذ تولى محمد على ونحن الان نتحتاج الى تدريب وتخطيط ومصالحة حقيقية لنحقق النصر الاجتماعى والاقتصادى واننا فى حاجة ماسة الى ان تتلبسنا روح اكتوبر حتى نعوض مصر سنينها العجاف فعلى الجميع افراد ومؤسسات مدنية واحزاب ان نوحد الجهد والهدف ونتصالح مع انفسنا ومع الله حيث هذا كان سر نصر اكتوبر واضاف السادات انه يرفض روح الانتقام المتصاعدة الان فى نفوس المصرين واكد ان الدم المراق هو دم مصرى فى النهاية وان هوية مصر المدنية المعتدلة والتى مرجعتها من الازهر الوسطى فى مهب الريح

اذا تمادينا فى روح الانتقام ولابد من وقفة امام السلوك الغريب على المجتمع المصرى والمتفاقم حاليا واكد اننا فى مأزق حقيقى لابد من التهدئة والحل الامنى هو حل مؤقت فتحت بعد كلمته باب النقاش الساخن والذى تناول قانون التظاهر وغيره من القضايا .

وجاءت كلمة الفريق حسام خير الله الذى عبر عن سعادته للمشاركة فى حرب 73 كجندى مقاتل بفرقة المظلات ووصف المقاتل المصرى بانه المقاتل الفاخر اذا اكرمته واحسنت معاملته ضحى بروحه من اجلك وقال عن المقاتل المصرى انه هو المقاتل القادر على تحمل اصعب الظروف واقساها فهو دؤوب يمتلك روح الاصرار والعناد ممايميزه عن باقى جنود الارض.

 وقال ان الوطنية التى تربى عليها جيل اكتوبر هى ماصنعت النصر فشعار هذا الزمن هو الواجب . الشرف . الوطن وتحدث عن اكتوبر ان النصر قام على تضحيات كبيرة وعظيمة ربما لم تعلن ولم تذكر لكن هذا النصر لم يأتى هينا سهلا ولابد لنا ان نعى قيمة هذا النصر وقيمة هذا الجيش العظيم الذى اطاح الان بدولة الارهاب وتدث الفريق عن ذكريات اكتوبر ومواقف الشجاعة لجنودنا الابطال وفتح باب الحوار الذى تميز بمشاركة كبيرة من طلبة المدارس العسكرية الذين ناقشوا ماتمر به مصر حاليا بوعى شديد يدل على مايجول بداخلهم من هموم الوطن وتساءل الجميع كيف السبيل للنهوض من تلك الكبوة ومتى نلحق بركب التنمية والتقدم حيث قال الفريق خير الله ان السر يكمن فى اصلاح التعليم فبدون اصلاح منظومة التعليم باركانها هوت الامم واندثرت.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *