بعد تعيينه أمينا عاما للمجلس الأعلى للثقافة.. بدران: مسرح فى كل قرية

قال الدكتور عبد الواحد النبوى، وزير الثقافة، إن محمد أبو الفضل بدران الأمين العام الجديد للمجلس الأعلى للثقافة، لديه خطة لتطوير آليات عمل المجلس، وإنه سيعمل على تحقيق الهدف الرئيس من إنشاء المجلس وهو توصيل الثقافة للجمهور، وذلك بالعمل خارج المركز الرئيسى بالقاهرة من خلال وضع برنامج تثقيفى تعمل اللجان والشعب على تنفيذ 50% منه على الأقل خارج العاصمة، وإنشاء مسرح المصنع والقرية الذى يتخذ من الورش، والآلات، والمصانع، وميادين القرى، خشبة مسرح يقدم الفن للعمال فى مصانعهم، ولساكنى القرى، كما فى ألمانيا مثلا.
ومن جانبه قال محمد أبو الفضل بدران الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، إن خطته لتطوير المجلس تشمل إنشاء وحدة الشؤون القانونية والمتابعة بالمجلس، دون إضافة ارتباطات مالية جديدة على المجلس باستخدام الكوادر المناسبة العاملة بالوزارة، بالإضافة إلى العمل على عقد “الأسبوع الثقافى لشباب الجامعات” لتوصيل الثقافة للجامعات بعقد الندوات والأمسيات والمؤتمرات وعروض المسرح الجامعى بين طلاب الجامعات وبمشاركتهم.
وأشار إلى ضرورة أن يعمل المجلس الأعلى للثقافة على تفعيل دور المرأة الثقافى، وتشجيع المرأة كمنتج للثقافة ومستقبلة لها، من خلال استحداث لجنة من لجان المجلس للثقافة النسوية والأدبية.
وتابع: “سأعمل خلال الفترة المقبلة على التوظيف الأفضل للمنح والهبات والموازنة العامة للمجلس والعمل على زيادتها من خلال اجتذاب منح وهبات من جهات مختلفة وفق القانون لتوصيل الثقافة للجماهير، وتحويل المجلس من رحى تطحن الثقافة لمثقفى المجلس إلى مطرٍ ثقافى تغطى سُحُبُه كافة مصر لينبت جيلا مثقفا”.
وأشار بدران إلى أهمية دور المجلس فى مواجهة التطرف بين كل فئات المجتمع من خلال وضع برنامج تثقيفى لأئمة المساجد والعمال فى مصانعهم وطلبة المدارس والمعاهد وأعضاء الأندية وروادها وكل فئات المجتمع، وعقد لقاءات ثقافية فى المساجد والكنائس والأندية لتعميق الانتماء وتثقيف الجمهور.
وأوضح انه سيعمل أيضا على تطوير أداء موظفى المجلس من خلال عقد ورش تدريبية ولغوية لتحسين الأداء، كما سيعمل على تطوير لوائح جوائز الدولة بما يتناسب ومكانة مصر بين الدول، مشيرا إلى أنه سيستعين فى ذلك بلوائح الجوائز الدولية المرموقة، بعد حوار مجتمعى مع المثقفين قبل بدء الدورة الجديدة لجوائز الدولة لتخرج فى أبهى صورة تليق باسم مصر التى تمنح مبدعيها هذه الجوائز الرفيعة.
والدكتور محمد أبوالفضل بدران أستاذ النقد الأدبى وعميد كلية الآداب بقنا سابقا، ومن مواليد قرية العويضات مركز قِفْط بصعيد مصر، وعضو اتحاد كُتّاب مصر وحائز على جائزة مؤسسة Humboldt العالمية وعضو اللجنة العلمية لجائزة الشيخ زايد للكتاب، منذ يناير 2015، وحاصل على درجة الأستاذية مرتين، الأولى من لجنة ترقيات الأساتذة بالمجلس الأعلى للجامعات بمصر 2004، والثانية درجة الأستاذية من جامعة الإمارات العربية المتحدة “تحكيم دولى” 2005، وهو محكم خارجى لترقيات الأساتذة بالجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا، ومحكم خارجى لترقيات الأساتذة بجامعة القصيم بالمملكة العربية السعودية.
كان الدكتور عبد الواحد النبوى، وزير الثقافة قد أصدر قرارا رسميا بتولى الدكتور محمد أبو الفضل بدران منصب الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة خلفا للدكتور محمد عفيفى، الذى انتهت فترة انتدابه يوم 24 يونيو، ووجه الوزير الشكر للدكتور عفيفي على جهوده خلال الفترة الماضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *