رويترز :إدراج الاتحاد الأوروبي لحزب الله على قائمة الإرهاب رمزي إلى حد كبير

ذكرت مصادر صحفية برويتز العالمية أن قرار الاتحاد الأوروبي بإدراج “الجناح العسكري” لحزب الله على قائمته للمنظمات الإرهابية جاء بسبب الدور المتزايد للجماعة اللبنانية في سوريا لكن الحظر الجزئي قد لا يكون له تأثير عملي يذكر بسبب مخاوف من زعزعة استقرار لبنان والشرق الأوسط بشكل عام.
وفي ظل ما يتمتع به من قوة عسكرية تنافس الجيش اللبناني استخدم حزب الله الشيعي مزيجا من النفوذ والقوة السياسية منذ نهاية الحرب الأهلية التي دامت 15 عاما في لبنان عام 1990 لتحقيق أهدافه وهي الدفاع رسميا عن البلاد من جارتها إسرائيل.
تأتي عملية الإدراج على قائمة المنظمات الإرهابية رسميا بسبب هجوم مزعوم لحزب الله على إسرائيليين في بلغاريا لكن حفز إلى هذه العملية القلق من تدخل الجماعة المدعومة من إيران في سوريا حيث تعمل على مساعدة الرئيس السوري بشار الأسد في مكافحة انتفاضة على حكمه مستمرة منذ عامين.
وتسعى عملية الإدراج إلى التمييز بين الأنشطة العسكرية لحزب الله وتلك السياسية التي لا تتأثر.
ويهدف هذا التمييز إلى ابعاد الحركة عن العنف وتجنب الانتقام لكن حتى الذين شاركوا في العملية اعترفوا يوم الإثنين أن الامر قد يكون خادعا.
وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج للصحفيين بعد القرار “علينا ان نميز بقدر ما في وسعنا.”
وقال نائب الأمين العام لحزب الله العام الماضي إن جماعته لم تقسم نفسها إلى جناح عسكري واخر سياسي قائلا ان كل العناصر “في خدمة المقاومة” ضد إسرائيل.
ومع وجود شخصيات من حزب الله في حكومة تصريف الاعمال اللبنانية والبرلمان فإن حظرا على الجماعة بأكملها يعرض العلاقات الدبلوماسية مع الدولة اللبنانية للخطر ويزعزع استقرار لبنان إذا رد حزب الله.
وتعمل قوات حفظ السلام الأوروبية على حدود لبنان الجنوبية مع إسرائيل معقل حزب الله وتخشى دول الاتحاد الأوروبي أيضا أن يعرض فرض حظر شامل الجنود لهجمات انتقامية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: