الأحد..محاكمة مدرس ونائب مدير مستشفى الصحه النفسيه بطنطا و4 من العاملين لاتهامهم بالشروع فى خطف كبير “مذيعين وسط الدلتا ” بسبب الميراث

تنظر محكمة جنايات طنطا، الاحد، أولى جلسات قضية الشروع فى خطف كبير مذيعين إذاعة وسط الدلتا من داخل فيلتها والمتهم فيها شقيقها،

ونائب مدير مستشفى الصحة النفسية بطنطا و4 عاملين بالمستشفى بسبب الميراث.

كانت مديرية أمن الغربية تلقت بلاغا من أمانى مصباح، كبير مذيعين اذاعة وسط الدلتا بدرجة مديرعام، تتهم فيه شقيقها مصباح ” مدرس”، والدكتور محمود ليله، نائب مدير مستشفى الصحه النفسيه، و4 العاملين بالمستشفى هم” خالد عبد الغنى، خميس بشكار، مصطفى الجزار، عبد الستار مبارك” بمحاولة خطفها من فيلتها بقرية ” كفر الشوربجى ” وإحتجازها بمستشفى الأمراض العقليه وقيام الثاني بكتابة تقرير طبى يفيد إصابتها بمرض عقلى يتمكن من خلاله الأول من رفع قضية حجر عليها و الإستيلاء على نصيبها من ميراث والدها وهو عباره عن الفيلا التى تقيم فيها وقطعة ارض لاتزيد مساحتها عن فدان وذلك بمساعدة 4 من عمال المستشفى.

مبينة فى بلاغها أنهم قاموا بمحاولة خطفها بعد تخديرها بحقنه مهدئه قدمها المتهم الثانى للأول دون توقيع الكشف الطبى عليها.

تم ضبط المتهمين وتم إحالتهم للنيابة العامة التى باشرت التحقيقات بإشراف المستشار عبد الرحمن حافظ المحامى العام الاول لنيابات إستئناف طنطا وإحالتهم لمحكمة الجنايات .

وذكرت النيابه فى قرار الإحاله بأن المتهمين شرعوا فى خطف المجنى عليها بالإكراه بعد أن توجهوا لمنزلها ودخلوه عنوه وتعدوا عليها بالضرب وكبلوا يديها وكمموا فمها بإيشارب وحاولوا حقنها بدواء ” مهدئ ” ولكن خاب أثر جريمتهم لسبب لادخل لإرادتهم فيه وهو نجدتها بأحد جيرانها إستغاثت به والذى منعهم من إتمام جريمتهم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *