أحوال مصر تنشر بـيـان رقـم (1) مـن ضـبـاط شـمـال سـيـنـاء الى وزير الـداخـلـيـه

نظرا لما تمر به مديريه امن شمال سيناء من احداث غايه فى الصعوبه نظرا للاحداث السياسيه الاخيره التى تمر بها البلاد وما تتبع ذلك من هجوم عناصر مسلحه مجهوله على المنشأت الشرطيه واستهداف للضباط والافراد ادى لوقوع اكثر من عشرون قتيل ومصاب .

فقد قررنا توجيهه رساله لسيادتكم تحمل بين طياتها ما يحملونه من تساؤلات وشكوى من الاوضاع التى آلت اليها الـمـديـريـه والمتمثله فيما يلى :-

1) انتظار القوات المسلحه التنسيق مع دول الجوار فى استهداف بعد الاماكن فالارهابيين متواجديين داخل مدينه العريش ذاتها ويتحركوا بسهول وامان كامل ودون خوف او حذر خاصه مناطق العريش الواقعه ع الطرق الدائريه ومزارع الزيتون المحيطه بالتمركزات والاكمنه … مع وجود معلومات قيمه لدى الاجهزه المعنيه ورغبه جارفه لدى القوات للنزول والتعامل والقضاء على تلك البؤر الاجراميه وانهائها

2) استخدام الارهابيين للصواريخ بصوره موسعه اكد انه بما لايدع مجالا للشك ان المواجهه معهم غير عادله ولا تتناسب وامكانيات الوزاره وتدريبات الضباط مما يجب ان تعيد الوزاره حساباتها الامنيه فى المنطقه حتى لا تدفع بقواتها الى قلب هذه الحرب الغير متناسبه

3) انفصال كامل بين القيادات بالمديريه والضباط الافراد مما يؤثر على وضوح الرؤيه 

4) قيام مدير البحث الجنائى ونظرا لوفاه احد اهليته بأجازه طويله وفى ظروف غايه فى الصعوبه وعدم وجود اتصال بينه وبين ضباطه القى بظلال من الشك واثار العديد من التساؤلات بالاضافه لا افتقاده لحسن العلاقه الفنيه وروح المحبه مع مرؤسيه

5) عدم تواجد اى من قيادات الوزاره أو الامن العام بل احجامهم التام وخوفهم عن الحضور هنا بشمال سيناء لاداره الازمه وتوضيح الرؤى للضباط والافراد والتحرك اوساطهم دفع الجميع الى الشعور بأن الوزاره لاتلقى بالاا برجالها وان القيادات تخشى على نفسها وتفضل العيش برحاب مكاتبهم الزائله بقاهره المعز 

6) نادى ضباط الشرطه يقدم وجبات للقوات لا تتناسب والشهر الكريم واحتياجات القوات الغذائيه ويعزف عنها الجميع ومصيرها كالعاده الى صفائح الزباله

7) عدم وجود اى دور على الارض لا اداره العلاقات العامه والاعلام وان كان هذا هو رسالتها الساميه ودورها الوطنى تجاه القوات هنا لا كن للاسف كالعاده فى خدمه اصحاب الياقات البيضاء وليذهب حمير الملح الى الجحيم

ويهيب الساده الضباط بسيادتكم سرعه التحرك جدياً حتى لا يتسبب ذلك فى انهيار القوات معنوياً ولن نترك مواقعنا والكل مرابط هنا مهما كلفنا الامر من قتل واصابات ولن نمكن الظالميين من ظلمهم وشعارنا هنا ( الله . الوطن . الواحب . الشهاده . )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: