ميليشيات الأخوان وراء أحتجاجات الداخلية

كشفت الدكتورة لميس جابر عن قرار لمساعد وزير الداخلية لشئون حقوق الإنسان بنشر ما اسماها الشرطة الشعبية، وهى ميلشيات إخوانية مسلحة فى أقسام الشرطة التى أضرب العاملون بها، مؤكدة ان ضباط الشرطة الوطنيين قرروا الاحتجاج اليوم امام وزارة الداخلية مطالبين بإقالة الوزير احتجاجا على صدور أوامر للشرطة الإخوانية بالنزول إلى اقسام شرطة عديدة من بينها السيدة زينب والموسكى وعابدين.
وحذرت لميس جابرعلى صفحتها فى فيس بوك  من أن مصر فى طريقها لحرب شوارع وقتل ممنهج من قبل مسلحين تابعين لجماعة الإخوان المسلمين يحتلون أقسام الشرطة أثناء تجمع الضباط امام وزارة الداخلية. مشيرة إلى أن قيادة وزارة الداخلية تحاول الزعم أن احتجاجات ضباط الشرطة سببها المطالبة بالتسليح الشخصى وهو أمر ليس حقيقي مؤكدة أن السبب الحقيقي لاحتجاج الشرطة هو رفضها لأخونة الوزارة ونشر الميلشيات الإخوانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.