نقابة الأئمة : 4 أسباب لرفضنا مجالس إدارة المساجد وصناديق النذور

فندت نقابة الأئمة والدعاة 4 أسباب رئيسية لرفضها مجالس الإدارة بالمساجد وصناديق النذور الصادر بالقرار الوزارى رقم (75) لسنة 2013 .
أكد الشيخ عبد الناصر بليح المتحدث باسم نقابة الأئمة والدعاة رفض النقابة عمل تراخيص لمجالس الإدرات بالمساجد وبالتالي رفض أي صناديق نذور أو تبرعات بالمسجد .

وقال ” بليح ” فى تصريح خاص لـ ” جريدة أحوال مصر ” هناك 4 أسباب رئيسية لرفضنا لهذا القرار أولها كون هذة النذور مخالفة للشرع والدين لأنها تعتبر تسولاً ونحن نرفض أن نتسول وأن نمد أيدينا ونصعد علي المنبر ننهي عن التسول ونردد أحاديث رسول الله صلي الله عليه وسلم ” ومافتح عبد باب مسألة إلا وفتح الله عليه باب فقر  “وكنس أرض الحجاز في يوم عاصف بريشتين، أهون علينا من أن نقف علي باب غير باب الله عز وجل يضيع فيه ماء وجهنا .

وتابع هذة النذورمخالفة للقانون فلا يجوز جمع تبرعات بدون ترخيص هذا ما تعلمناه أم أن الأمر اختلف في هذه الأيام .

وأوضح أن مجالس الإدارات تستولي علي ملحقات المساجد وتقوم بتأجيرها من الباطن ونحن قد قاومنا هذا الفساد منذ سنين عديدة ولاقينا فيها الصعاب من أجل عدم تشويه صورة الأئمة فالإمام لابد أن يتحلي بالأمانة ويتصف بالنزاهة  .

وأشار نقيب الأئمة أن عودة مجالس الإدارات بعد إلغاءها إنما هي ردة للفساد وإستنساخ للظلم فقد كافحنا كثيراً من أجل إلغاءها منذ سنوات حيث كانوا يقومون بتأجير ملحقات المساجد من الباطن وحدث أن حققت في شقق تابعة للمساجد وفوق المساجد مؤجرة عيادات تحاليل وأسنان لأطباء .

كما أن مجالس الإدارة بالمساجد الكبري كان يستولي علي صناديق النذور بالكامل وكان يعين أهل الثقة رؤساء للمجالس كما كان يحدث فى عهد د. يوسف والي وزير الزراعة والأمين العام للحزب الوطني رئيس لمجلس إدارة المسجد البرهامي بدسوق  ،ود. فتحي سرور رئيس مجلس الشعب السابق ورئيس مجلس إدارة السيدة زينب ، وهكذا حتي يتم الاستيلاء علي الصناديق .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: