رمضان بين الحاضر والماضى

( ياأيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون أياما معدودات فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين فمن تطوع خيرا فهو خير له وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون ) صدق الله العظيم

بهذه الايات الكريمة من القرأن الكريم فرض الله تعالى الصوم على المسلمين فى شهر مضان وتتوالى الايام والشهور ويأتى رمضان في كل عام فتُرفع فى السماء صلوات ودعوات تصل الى كل بقعة فى العالم فتلهج بها القلوب وتدوى بها المأذن ويحظى هذا الشهر بأهتمام المصريين بما يليق بقداسته.

وأختلفت الاراء وتعددت الروايات فى تسمية شهر رمضان فمنهم من قال أن الاسم مشتق من الرمضاء أى شدة الحر ومنهم من قال أنما سمى رمضان لأنه يرمض الذنوب ويحرقها بالأعمال الصالحة . وكان العرب يرمضون أسلحتهم فى هذا الشهر أى يدقونها ويشحذونها أستعداداً للحرب .

وأن كانت الاراء والروايات قد تعددت فى تسمية شهر رمضان فقد أتفق العالم الإسلامى على صفات هذا الشهر فهو شهر العبادة والمغفرة والبر والتقوى والكرم والجود والخير والبركات وشهر رمضان هو الشهر التاسع من الشهور القمرية وهو الشهر الوحيد الذى جاء ذكره فى القرأن الكريم فا فيه كان أعظم حدث شهده العالم منذ بدأ الخليقة وهو نزول الوحى على سيدنا محمد (ص) وفيه تقع ليلة القدر التى هى خير من ألف شهر .

** فوائد الصوم **

شهر رمضان هو شهر الصوم والصوم هو الركن الرابع من اركان الأسلام وقد شرع الله الصيام فى السنة الثانية من الهجرة وعن الصوم يقول الدكتور ” اليكسس كاربن ” الحائز على جائزة نوبل فى الطب أن الاديان كافة تدعو الى الناس الى وجوب الصوم والحرمان من الطعام فقد يحدث فى أول الأمر الشعور بالجوع ويحدث أحياناً التهيج العصبى ثم يعقب ذلك شعور بالضعف . فأن سكر الكبد يتحرك ويتحرك معه أيضاً الدهن المخزون تحت الجلد وبروتينات العضل والغدد وخلايا الكبد وتضحى معه جمبع الاعضاء بمادتها الخاصة للابقاء على كمال الوسط الداخلى وسلامة القلب ويضاف الى ذلك أن الصوم ينظف ويبدل أنسجتنا ولعل أشهر مصحة فى العالم وهى مصحة ” هزك لهان ” فى درسون ويقوم العلاج فيها على الصوم .

ومن اهم الاحداث التاريخية التى شهدها شهر رمضان :

* غزوة بدر الكبرى التى حدثت فى السنة الثانية للهجرة وأنتصر فيها المسلمون .

* وفى السنة الثامنة للهجرة تم فتح مكة .

* وفى شهر رمضان عام 91هجرياً غزا موسى بن نصير جنوب الاندلس .

* وفى شهر رمضان عام 92 هجرياً فتح طارق بن زياد الاندلس .

* وفى شهر رمضان عام 134 هجرياً أستولى اول الخلفاء العباسيين على دمشق .

* وفى شهر رمضان عام 584 هجرياً أنتصر السلطان صلاح الدين الايوبى على الصليبيين فى سوريا

* وفى شهر رمضان عام 1973م أنتصرت مصر على إسرائيل فى حرب سيناء .

**  قصة مدفع الافطار **

كان المسلمون الأولون يفطرون عند اذان المغرب وتطور الامر وأصبح هناك مدفع الافطار عند الغروب أيذاناً بالأفطار ولمدفع الافطار قصة بدأت فى مصر عام 859 هجرياً وبمحض المصادفة فقد حدث أنه أهدى للوالى أنذاك مدفع فأمر بتجربته وصادفة التجربة موعد أذان المغرب لأول أيام شهر رمضان فظن أهل القاهرة أن هذا أيذاناً لهم بألافطار وفى اليوم التالى توجه مشايخ الحارات الى بيت القاضى ليبلغوا شكرهم للوالى على هديته لهم فلمى عرف الوالى الحكاية أُعجب بها وأمر بأطلاق المدفع لدى غروب كل شمس يوم من أيام شهر رمضان.

** مائدة الافطار **

ومع مدفع الافطار يبدأ الصائم فى تناول الطعام والشراب وتزخر موائد الصائمين بشتى أنواع الطعام وبالرغم من تنوع الاطعمة فى شهر رمضان فأننا نجد دائما الفول المدمس على مائدة الافطار والسحور فهو من الأكلات التى يحبها المصريون ويشترك الاغنياء والفقراء فيها وللفول حكايات منها أنه كان للامام “الليث أبن سعد ” امام مصر من الاغنياء وكانت له فى النيل ثلاث مراكب واحدة له ولخواصه والثانية لأهل بيته والثالثة لخدمه وحشمه . وفى احد الايام شهد أحدهم خادماً للامام يحمل طبقاً من الفول المدمس فقال متعجباً ” ايأكل خدم الامام الليث الفول مع كل هذه الثروة الطائلة ؟

فضحك قائلاً ” أننا نأكل اللحم بأشكاله والاطعمة بأنواعها والحلوى بأطايبها أما هذا الفول فهو للامام .وأشتهر الفول بأغانيه أيضاً مثل أغنية الفنان محمد قنديل ” المدمس … المدمس … ما تقول كويس اللوز ياريس تعالى غمس من المدمس “.

ويكثر فى شهر رمضان تقديم أطباق الحلوى وأشهر ما يقدم من الحلوى فى شهر الصيام

” الكنافة والقطائف ” فقد عرف العرب الكنافة والقطائف منذ زمن بعيد ويقال ان اول من أكلها من العرب هو ” معاوية بن أبى سفيان ” زمن ولايته على الشام فقد كان معاوية من الأكلة المشهورين وكان يجوع جوعاً شديداً فى رمضان فشكى لطبيبه ما يلاقاه من الجوع فوصفها له الطبيب فكان يأكلها فى السحور . ولذا أحتلت الكنافة والقطائف مكاناً ملحوظاً فى الشعر العربى مما دفع أحد الشعراء عام 849 هجرياً الى جمع ما قيل فيهما فى كتاب سماه ” منهل اللاطائف فى الكنافة والقطائف “.

وبعد كل هذه الموائد الرمضانية المتنوعة والتى تقدم أشهى الاطباق ينتهى الصائمون من طعامهم ليقيمون الصلاة متوجهين الى الله بالشكر على نعمه .

** الفانوس **

أما الاطفال فيخرجون الى منازلهم ويحملون فوانيس رمضان . والفانوس عرف فى مصر فى أول العهد الفاطمى . فقد حدث أن المعز لدين الله الفاطمى خرج من بلاد المغرب قاصداً مصر فدخل القاهرة فى مساء اليوم الرابع من رمضان سنة 362هجرياً حيث أستقبلته حافلاً حاملين المشاعل والفوانيس مرددين الهتافات والاناشيد ومنذ ذلك الحين تطوراً أستعمال الفانوس وأصبح ملتصقاً بشهر بشهر رمضان وأصبح لعبة للأطفال وعلى ذكر هذا التطور انتجت الصين العديد من الاشكال الحديثة لبعض الشخصيات الكارتونية ولذا سيظل الفانوس أحد أكبر علامات شهر رمضان ويتهادى به الكبار والصغار مرددين به الاغانى والاناشيد وتعددت هذه الاغانى من الماضى واصفة أشكال وأصناف هذه الفوانيس مثل ” وحوي يا وحوي ” و ” مرحب شهر الصوم ” وغيرها من الاغانى .

** السحور **

وفى شهر رمضان يحلو السهر وتحلو جلسات الاصدقاء وزيارات الاهل و الأقارب ويمضى الوقت سريعاً ويحين موعد السحور أستعداداً لصوم يوماً جديد وبالطبع إذا ذكر السحور ذكر المسحراتى .

والمسحراتى هو الذى يقوم بتنبيه الصائمين لوقت التسحر وهو معروف منذ عهد الرسول (ص) فقد كان بلال رضى الله عنه ينادى للسحور وقد شارك بعض ولاة فى عهود عدة فى التسحير فقيل إن ” عنبثه بن إسحاق “والى مصر عام 238 هجريا كان يذهب الى مسجد ” عمرو بن العاص ” ماشياً وكان ينادى على الناس فى طريقه للسحور ويقوم المسحراتى بالدق على طبلة ذاكراَ الله سبحانه وتعالى مذكراً الصائم لتناول سحوره وكان أشهر من قام بدور المسحراتى هو الشيخ ” سيد مكاوى ” مردداً أناشيد ومواويل عدة مثال ” اصحى يا نايم .. اصحى وحد الدايم وحد الرزاق ” .

وتمضى أيام الشهر الكريم سريعاً ونأتى الى الثلث الاخير منه وقد جرت عادة المؤذنيين فى عصور عدة بتوديع الشهر ويؤدون تاوشيح تحمل مشاعر اللوعة والحسرة على إنتهاء الشهر الكريم فيقول أحد الشعراء فى توديع شهر رمضان .

خليليا شهر الصوم زمت مطاياه ….. وسارت وفود العاشقين بمسراه

فقوما بنا نبكى على حسن مهده ….. وما فاتنا منه ونذكر حسناه

فايا شهر لا تبعد لك الخير كله ….. فأنت ربيع الوصل يا طيب مرعاه

مساجدنا معمورة بنهاره ….. وفى ليله واليل يحمد مسراه

عليك سلام الله شهر قيامنا …. وشهر تلاقينا بدهر أضعناه

فالله شهر فى لياله ليلة ….. بألف هلال كيف تحصى مزاياه

وتفتح أبواب السماء كرامه ….. وجنات عدن قد أعدت للاقياه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: