مع إقتراب بشرى الموجة الثانية للثورة المصرية

مع إقتراب بشرى الموجة الثانية للثورة المصرية لإسقاط مشروع تمكين جماعة الإخوان.. لنتذكر أن الجماعة قد تبرأت من طلائع الثورة، ثم سارعت الى ركوب موجتها الأولى حين لاحت بشائر نجاحها.. وفور أن لاحت صفقة تمكينها، فرضت خريطة طريق مُضلِلة، وتوالت غزوات الصناديق مع التدليس بخديعة التدين والتكفير.. وإتساقا مع إستهداف الجماعة إختطاف ولاية مصر كان غدرهم بشباب الثورة، وإخلافهم وعد مشاركة لا مغالبة فى البرلمان، وحنثهم بعهد عدم الترشح للرئاسة.. وباصداره الإعلان الدستورى الاستبدادى، وتعيينه الباطل للنائب العام.. إلخ حنث الرئيس مرسى بقسم إحترام الدستور والقانون، وأكد أنه مجرد منفذ لإرادة مكتب الإرشاد فى الرئاسة لبناء دولة طغيان تسير على خطى ولاية الفقيه الإيرانية!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: