أمن أسيوط يرفض مشاركة الجماعة الإسلامية فى تأمين المنشآت يوم30 يونيو القادم

كدت مصادر بمديرية امن اسيوط، رفض عرض الجماعة الإسلامية مشاركة الأمن في تأمين المنشآت الحيوية بمحافظة اسيوط، في تظاهرات 30 يونية الجارى التى دعت إليها التيارات السياسية، والتي من بينها أقسام الشرطة ومديرية الأمن وديوان عام المحافظة والمستشفيات والبنوك والمطارات ومحطة السكة الحديد. 
وقال مدير أمن أسيوط إن قوات الشرطة -بمختلف أقسامها داخل المحافظة- قادرة على تأمين المحافظة ومنشآتها والتصدى للمخربين والمعتدين، مهما كانت انتماءاتهم السياسية.
في نفس السياق عقد اللواء أبو القاسم أبو ضيف (مدير أمن أسيوط) اجتماعا أمس بمأمورى ورؤساء مباحث المراكز والأقسام ومديرى الإدارات الشرطية بالمحافظة بحضور عدد من قيادات المديرية، من بينهم اللواء يونس الجاحر (رئيس منطقة الأمن العام) لوضع خطة لتأمين المنشآت الحيوية، وجاء من بين القرارات التي تم الإفصاح عنها: نقلُ جميع المحتجَزين بجميع المراكز والأقسام الشرطية بالمحافظة على ذمة قضايا إلى سجن أسيوط العمومي،و نقل الأسلحة المودعة على ذمة قضايا بالنيابة العامة والمراكز والأقسام إلى مخازن الأسلحة بالمديرية.. مشيرا إلى أن نقل المساجين والأسلحة بمثابة إجراءات احترازية فقط.
وفى السياق ذاته، طالب مدير الأمن بعدم تمركز أفراد الشرطة والضباط بأماكن مرور التظاهرات الإسلامية والمعارضة؛ تجنبا لحدوث أى احتكاكات بين الأمن والمتظاهرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *