وزير داخلية ألمانيا : ترحيل الأئمة الإسلاميين

الألمانية

يعتزم وزير الداخلية الألماني هانز بيتر فريدريش إدخال تعديلات على قانون الإقامة في بلاده بغرض تسهيل ترحيل الأئمة الإسلاميين “الذين يحضون على الكراهية”، بحسب قوبه.

وفي مقابلة مع صحيفة “نويه أوسنابروكر تسايتونج” الألمانية الصادرة اليوم السبت، قال الوزير المنتمي إلى الحزب الاجتماعي المسيحي المحافظ: “من يروي الكراهية الدينية سيجني الترحيل”.

وأعرب فريدريش عن اعتقاده بأن سوريا تتحول في الوقت الراهن لتصبح “معسكر تدريب للجهاديين”، قائلاً: إن ما يتراوح بين 600 إلى 700 إسلامي خرجوا من أوروبا للمشاركة بالحرب السورية، وهو ما يمثل نحو 10% من مجموع المقاتلين الأجانب هناك.

وتابع الوزير الذي يشكل حزبه مع حزب المستشارة إنجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي ما يعرف بالتحالف المسيحي، وهو أكبر تكتل سياسي في ألمانيا حديثه قائلاً: “علينا أن نوضح على المستوى القانوني أن استخدام العنف لتحقيق أهداف دينية هو فعل يؤدي إلى جعل الترحيل خارج البلاد شيئا إجباريا”.

في الوقت نفسه، طالب الوزير بتشديد قوانين الترحيل خارج البلاد بالنسبة للمتطرفين معلنًا عن اعتزامه طرح مشروع قانون خاص بهذه الإجراءات خلال مؤتمر وزراء داخلية الولايات الذي سينعقد خلال الأسبوع الجاري.

وحذر فريدريش من التهديد الذي يمثله الإسلاميون الألمان المشاركون في الوقت الراهن في الحرب الأهلية الدائرة في سوريا، مشيرا إلى أن نحو “30 إسلاميًا ألمانيا يتواجدون هناك الآن”.

ونوه الوزير الألماني إلى تزايد توجه الإسلاميين الألمان إلى سوريا للمشاركة في الحرب الأهلية هناك، وأعرب عن تخوفه من أن هؤلاء الإسلاميين “سيتوجهون ضدنا عاجلاً آم آجلا”، بحسب قوله.

وفيما يتعلق بحزب الله اللبناني أعرب فريدريش عن تأييده لإدراج الجناح العسكري للحزب مبدأيا على الأقل على قائمة الاتحاد الأوروبي للمنظمات الإرهابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: