والذي هو يطعمني ويسقين وإذا مرضت فهو يشفين

دخل أحد الصحابة مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم في غير وقت صلاة
فوجد غلاما لم يبلغ العاشرة من عمره قائما يصلي بخشوع
وانتظر حتى إنتهى من صلاته

فجاء اليه وسلم عليه وقال له ابن من أنت ؟
فطأطا الغلام رأسه وانحدرت دمعةٌ على خده ثم رفع رأسه
وقال ياعم إني يتيم الاب والام
فرق له الصحابي وقال له يابني أترضى أن تكون إبنا لي ؟
فقال الغلام هل أذا جعت تطعمني ؟
فقال نعم
فقال الغلام هل إذا مرضت تشفيي؟
قال الصحابي ليس إلى ذلك سبيل يابني
قال الغلام هل إذا مت تحيني ؟
قال الصحابي ليس إلى ذلك سبيل

فقال الغلام فدعني ياعم للذي خلقني فهو يهدين
والذي هو يطعمني ويسقين وإذا مرضت فهو يشفين والذي يميتني تم يحين
والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتيي يوم الدين

سكت الصحابي ومضى لحاله وهو يقول آمنت بالله من توكل على الله كفاه !!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: