قمة فينجر برنت تتألق في يومها الأول.. الطريق نحو جذب الاستثمارات الأجنبية

كتبت / شيماء عطا

شهدت فعاليات اليوم الأول من قمة فينجر برنت في دورتها الخامسة، أمس، التي تنظمها مؤسسة تروس مصر للتنمية، بالشراكة مع مؤسسة المدني للاستشارات، وبي تو بي كابيتال، العديد من الجلسات المهمة لمناقشة التحديات التي تواجه الاستثمار والمستثمرين في مصر، وذلك بغرض الوصول إلى خارطة طريق تسهم في تطوير الفرص الاستثمارية في مختلف القطاعات وتحديث آليات تسويقها عالميًا، في ضوء توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، و تحت رعاية رئاسة مجلس الوزراء المصري، بحضور وزراء حاليين وسابقين ونخبة من رجال الاقتصاد المصريين والعرب والأجانب.

وبدأت فعاليات اليوم الأول، بعزف السلام الجمهوري لمصر، تلاه الجلسة الافتتاحية لملتقى ترويج الفرص الاستثمارية ستناقش “الاستثمار الحكومي والخاص في التحول الرقمي”، بمشاركة وزارية واسعة، ضمت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، بمشاركة رجال الأعمال الأردني الدكتور طلال أبو غزالة، المؤسس والرئيس لمجموعة أبوغزالة العالمية، فضلا عن المهندس محمد السويدي رئيس اتحاد الصناعات، والدكتورة زهرة المدني نائب رئيس المكتب الفني للملتقى، خبير واستشاري بأسواق المال، والعديد من رجال الاقتصاد المصريين والعرب.

تناولت الجلسة الأولى للملتقى، “تطوير صناعة النقل البحري والقطاعات المتعلقة به.. التحديات وسبل التغلب عليها”، بمشاركة اللواء محمد برايا نائب رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وخميس بوعميم رئيس مجلس إدارة دبي للصناعات البحرية والملاحية، والمستشار طارق سعد الشريك بمكتب بيكر ماكنزي، والتي شهدت مقترح الدكتورة زهرة المدني نائب رئيس المكتب الفني للملتقى، خبير واستشاري بأسواق المال، حول “تأسيس صندوق لتمويل مشروعات المنطقة الاقتصادية لقناة السويس”.

وجاءت الجلسة الثانية في اليوم الأول للملتقى، بعنوان “مستقبل الشراكات بين القطاع العام والخاص في تحقيق الأمن الغذائي العالمي”، إذ شارك في النقاش، السفير محمدي أحمد الني رئيس مجلس الوحدة الاقتصادية، واللواء حسين فرحات رئيس مجلس إدارة جهاز حماية وتنمية البحيرات والثروة السمكية، والدكتور محمد المزروعي رئيس الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي، وتامر منصور أمين عام الغرفة التجارية العربية البرازيلية.

أما الجلسة الثالثة، فشهدت حوارا مثمرا حول “العاصمة الإدارية مستقبل التطوير العقاري في مصر”، بحضور المهندس سيف الدمرداش نائب رئيس شركة شنايدر إلكتريك مصر وشمال أفريقيا والمشرق العربي للقطاع السكني والتوزيع، والمهندس أحمد سري المصمم والمهندس المعماري، المهندس عبدالله سلام الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة مدينة نصر للاسكان والتعمير، وأدار الجلسة محمد وجدي شاهين.

وشهدت الجلسة الرابعة التي حملت عنوان “المصريين المستثمرين بالخارج”، وتناولت العديد من المحاور التي تخص الاستثمارات والمعوقات والتحديات، فضلا عن الحلول التي تحدث عنها الخبراء المشاركين وهم المهندس أحمد حمودة الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي ثاندر القابضة للاستثمارات المالية، المستشار محمد موسى المستشار القانوني وأمين سر مجلس الإدارة لمجموعة فيصل القابضة بالإمارات، والمهندس عماد عيسى رئيس شركة أركان للإنشاءات والاستثمار العقاري، الدكتور صابر سليمان مساعد وزيرة الهجرة للتطوير المؤسسي والمصريين بالخارج.

يذكر أن قمة فينجر برنت، تنظمها مؤسسة تروس للتنمية بالشراكة مع مؤسسة المدني للاستشارات، وبي تو بي كابيتال، وانطلقت فعالياتها اليوم، بحضور كوكبة من الوزراء ورجال المال والأعمال المصريين والعرب والأجانب، إذ تعد واحدة من أكبر الفعاليات والمنصات التي تقام في أفريقيا والشرق الأوسط.

وتجمع القمة، المؤثرين في مجالات التنمية من مختلف دول العالم، بحضور العديد من رجال الأعمال المصريين والأجانب، لتبادل الخبرات وبحث فرص الاستثمار وبحث التحديات المختلفة، وذلك باعتبارها أقوى الملتقيات التفاعلية، بما تشهده من اتفاقات وشراكات متنوعة في مجالات استثمارية عدة، فضلا عن كونها الأكثر انتظاما خلال السنوات الخمس الماضية، بالإضافة إلى انفرادها بكونها القمة الوحيدة التي تعاونت مع الملتقى الاقتصادي العالمي (WEF).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.