الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان

وزيرة الصحة: نستهدف تحقيق أقصى استفادة تعليمية و تدريبية لأطباء الزمالة بجميع المستشفيات

أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أن توزيع أطباء الزمالة المصرية للعمل داخل المستشفيات التابعة للوزارة أحدث نقلة نوعية في الخدمات الطبية المقدمة للمرضى بجميع المستشفيات بكافة أنحاء الجمهورية، كما أكدت أن المنظومة الصحية تسير بخطى ثابتة نحو التقدم العلمي والتكنولوجي الذي تشهده مصر في مختلف المجالات.

جاء ذلك خلال اجتماع عقدته وزيرة الصحة والسكان، اليوم الأحد، عبر تقنية “الكول كونفرانس” لمتابعة توزيع الأطباء من متدربي الزمالة المصرية داخل المستشفيات، وذلك بحضور اللواء وائل الساعي، مساعد وزيرة الصحة للشئون المالية والإدارية، والدكتور محمد حساني، مساعد وزيرة الصحة والسكان لشئون مبادرات الصحة العامة، والدكتور أحمد السبكي، مساعد الوزيرة لشئون الرقابة والمتابعة، والدكتور مصطفى غنيمة، مساعد الوزيرة لشئون الطب العلاجي، والدكتور إيهاب كمال مساعد الوزيرة للتعليم الطبي المهني، والدكتور مجدي الصيرفي الأمين العام للزمالة المصرية، والدكتورة نيفين النحاس رئيس الإدارة المركزية للدعم الفني ومدير المكتب الفني للوزيرة، والدكتور محمد فوزي السودة، رئيس هيئة المعاهد والمستشفيات التعليمية، والدكتور عبدالسلام شلبي مساعد الأمين العام للزمالة المصرية.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية والمتحدث الرسمي للوزارة، أن الوزيرة تابعت توزيع الأطباء داخل المستشفيات العامة والمركزية بمختلف محافظات الجمهورية للاستفادة من خبراتهم وجهودهم في تقديم أفضل خدمة طبية للمرضى داخل المستشفيات، مؤكدة جاهزية البنية التحتية بجميع المستشفيات التي تم اعتمادها لتدريب أطباء الزمالة للمصرية، وتزوديها بأحدث النظم التكنولوجية والعلمية الحديثة اللازمة للتدريب، وتوفير بيئة آمنة لجميع المتدربين بالزمالة المصرية.

وأضاف “مجاهد” أن الوزيرة أكدت أنه يتم تدريب أطباء الزمالة بجميع المستشفيات وفقًا لمقرر عملي إكلينيكي طبقًا للمعايير العالمية لجودة التدريب ومن خلال استشاريين وأساتذة الجامعات المصرية بمختلف التخصصات الطبية والتي بلغت أكثر من 65 تخصص بالزمالة،

كما شددت على المتابعة العلمية الحثيثة لتدريب أطباء الزمالة المصرية داخل المستشفيات وتذليل أي تحديات قد تواجههم، مؤكدة حرصها على توفير كافة سبل الدعم اللازم لأطباء الزمالة المصرية، للوصول إلى أعلى مستوى من التدريب.

وتابع أن الوزيرة أكدت حرص الوزارة على تطوير وتنمية منظومة التعليم الطبي المهني بالتعاون مع “كلية الطب جامعة هارفارد” حيث تعتبر إحدى الكليات الرائدة فى مجال الطب على المستوى العالمي، وذلك من خلال تنفيذ برنامجي تدريب مدربين الزمالة المصرية ” TOT” ، وبرنامج التدريب علي البحث الإكلينيكي “CSRT”، من أجل الارتقاء بمستوي الأطباء العاملين بالمنظومة الصحية والذي أثمر عن خريجين يعملون في التدريب وتطوير البرامج التعليمية والتدريبية سواء في المستشفيات، والوحدات المختلفة أو على منصة التعليم الإلكترونى.

وذكر “مجاهد” أن الوزيرة استعرضت خلال الاجتماع المواد التعليمية والمناهج التي يتم إتاحتها على المنصة الإلكترونية “LMS” لمساعدة أطباء الزمالة على استكمال البرنامج التدريبي، وربط البرامج التعليمية للتخصصات الطبية التي تم اعتمادها من الكلية الملكية البريطانية بالمنصة الإلكترونية للتعليم الطبي.

وأضاف “مجاهد” أن الوزيرة أكدت أن تطوير برنامج الزمالة المصرية وحصول الأطباء على التدريبات والتعليم المستمر ينعكس بالإيجاب أيضًا على جودة الخدمة الطبية المقدمة للمواطنين ضمن المشروعات القومية في مجال الصحة وفقًا لرؤية القيادة السياسية، ومنها منظومة التأمين الصحي الشامل والمشروع القومي لتطوير قرى الريف المصري، مؤكدة أن التعليم الطبي هو أساس منظومة صحية سليمة وآمنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *