مؤهلات مصر الطبيعية

مصر بلد عظيم ذكره ربنا في قرآنه الكريم ونبينا في سنته المطهرة وعظماء العالم في كتاباتهم ومؤلفاتهم … فها هي مصرنا الحبيبة .بلد يتوسط العالم بقاراته الثلاث القديمة آسيا وإفريقيا وأوروبا .فموقعه المتميز جعل منه مطمعاً لكثير من الغزاة والمستعمرين على مر العهود والأزمان . كما تطل على البحرين الأحمر والمتوسط لتنفتح مصر من خلالهما على العالم الخارجي ويربطاها بالدنيا كلها . مصر الأمل حيث قناة السويس الرابطة بين الشرق والغرب بأقصر الأوقات والطرقات …وو إلخ ، بها نهر النيل العظيم والذي لولاه لكانت مصر أرض صحراء جرداء ..لا زرع فيها ولا ماء … فعليه قامت الزراعة وعلى ضفافه قامت حضارة شعب مصر العظيم والتي أثرت في العالم بأكمله . وكانت أولى حضارات الإنسانية جمعاء . والتي مازالت مجالاً خصباً للدراسة والبحث والتأمل وغير ذلك . مصر السياحة الغناء حيث الىثار الفرعونية والقبطية والإسلامية والصحاري والمصايف والمؤتمرات والندوات والمنتجعات وو إلخ . ، فيها من الخيرا ما لم يوجد في غيرها من بلدان العالم فيها الحديد والمنجنيز والقصدير والفوسفات واليورانيوم والغاز الطبيعي زالبترول والمناخ الرائع . بهوائه الجميل وشمسه الأصيل وزراعاتها المتنوعة ومحاصيلها المطلوبة من الأنام . والمذكورة في آي القرآن . مصر … مواردها البشرية غنية العقول .. مطلوبة من الغير على مر العصور . مشهود لها بالتميز والريادة والسبق بالفعل لا بالكلام . يا مصر … والله ما آلمكي آلمنا جميعاً كأبناء وأحباء . يا مصر … والله لن يضعكي المولى عز وجل أبداً . يا مصر … والله إنها لفرصة عظيمة . ثمينة . غالية جداً . لتعرفين محبيكي من كارهيكي . أصدقائكي من أعدائكي . يا مصر … إطمئني … لقد تعهد ربكي بأمنكي وإستقراركي . لقد أوصى بك خاتم الأنبياء خيراً . وكيف لمن يتعهده ربه . أن يخف من عبده . يا مصر … حفظكي . ربي . وسلمكي الشرور جميعها . ختاماً … مني لحضراتكم جميعاً … التحية والتقدير وصادق الدعوات وأطيب الأمنيات . والله من وراء القصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *