د.حسن عماد مكاوى يكتب… التليفزيون في رمضان .. العبث سيد الموقف !

يترقب المصريون حلول شهر رمضان الكريم باعتباره شهر التعبد والتهجد والرحمة والإيثار والتسامح، ويتزامن مع هذا الشهر الكريم هبوب سيل من الأعمال التلفزيونية الهابطة والمسفة سواء في الإعلانات أو البرامج أو الدراما، ويظل المواطنون يجأرون بالشكوي.
ولكن ليس من مجيب، ولا يدري أحد متي تتوقف هذه المهزلة، ولا كيف؟، فهي ظاهرة سنوية مقيتة أعاننا الله عليها، وإليك بعض المشاهد العبثية: يتدفق علي الشاشات في رمضان كم هائل من الإعلانات التي يتخللها مشاهد درامية أو برامجية، وعلي خلاف المعايير السائدة في دول العالم، لا يجوز أن يتجاوز زمن الإعلانات ست دقائق في الساعة، وقد تصل إلي عشر دقائق في بعض القنوات التجارية، إلا أن زمن الإعلانات في قنواتنا الفريدة قد يزيد علي ٣٠ دقيقة في الساعة، ولا عزاء للمشاهد، فالحلقة الواحدة من المسلسل مدتها ٤٥ دقيقة، ومع ذلك يتم عرضها في ساعتين في انتهاك سافر لحقوق المشاهدين. أما بخصوص المحتوي فحدث ولا حرج، ظهور كم هائل من إعلانات التسول بهدف التبرع لصالح الأطفال المرضي، والفقراء، والأرامل، والغارمين، وهو ما يصيب المشاهد بحالة من الضيق والاكتئاب واليأس، ويحيل التعاطف الإنساني إلي حالة من الابتزاز والقهر، ويشوه صورة المجتمع في الخارج بقسوة. ولعل الجديد في إعلانات هذا العام جذب العديد من لاعبي المنتخب الوطني ووضعهم تحت ضوء زائف، مما يشتت انتباههم في الاستعداد لتمثيل بلادهم في المحفل الرياضي العالمي بروسيا بعد غياب ٢٨ عام، وطبعاً تحت بصر ورعاية اتحاد كرة القدم. من ناحية أخري، يتواصل الإسفاف السنوي لبرنامج رامز جلال الذي يواصل المقالب السخيفة ومشاهد الرعب، واستمرار الألفاظ المسيئة خرقاً لكل المعايير المهنية والأخلاقية، والجديد في برنامج هذا العام التطاول علي شخصية المدير الفني للمنتخب الوطني هيكتور كوبر والسخرية منه، وغالباً  لم يتم استئذانه في هذا الظهور الزائف، مما يعد جريمة مكتملة الأركان لانتهاك الخصوصية وازدراء شخصية أجنبية تقود منتخبنا الوطني بعد أيام في كأس العالم. أما عن المسلسلات فالمهازل مستمرة في مشاهد القتل والتدمير والإسفاف اللفظي والبدني، وكان من تداعيات ذلك استياء وزارة الخارجية السودانية من مسلسل ” أبو  عمر المصري” الذي يلصق تهمة الإرهاب بالمواطنين المصريين الزائرين أو المقيمين بالسودان الشقيق مما يثير الفتنة بين الشعبين. كذلك استياء بعض الإخوة المسيحيين من مسلسل “خفة يد” لتصوير شخصية كاهن مسيحي بشكل غير لائق. أيضاً اعتراض نقيب المحامين سامح عاشور علي مسلسل ” ربع رومي” لإظهار صورة المحامي بشكل غير لائق ولا مقبول. كذلك اعتراض علماء الآثار علي مسلسل “طايع” لتناول قضية التنقيب عن الآثار بقدر من السطحية والاستخفاف بعقلية المشاهدين. وأخيراً تقدم النائب هشام والي عضو  مجلس النواب بطلب يناشد فيه البرلمان باتخاذ إجراءات ضد مسلسل “كلبش٢” بعد تسببه في إيذاء نفسي لأهالي محافظة الفيوم، وتشويه صورة المحافظة، حيث يظهر المسلسل أهالي مركز يوسف الصديق بمحافظة الفيوم في صورة إرهابيين يشبهون داعش، مما أثار حفيظة الأهالي واستياءهم. حدث كل ذلك خلال الأسبوع الأول من رمضان، والبقية تأتي !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: