السوق السوداء وراء أزمة السولار

أكد المهندس أسامة كمال، وزير البترول والثروة المعدنية، أنه لا توجد أزمة في البنزين بكل درجاته ولا البوتاجاز، مشيرا إلى أن الأزمة في السولار فقط نتيجة تهريب كميات كبيرة منه خارج الاستعمال الشرعي له وبيعها في السوق السوداء.

وقال كمال ـ في اتصال هاتفي مع القناة الأولى بالتليفزيون المصري مساء أمس  الأحد – إنه تم الدفع ببعض المحطات المتحركة المحملة بالسولار إلى محطات وطنية في انحاء البلاد وضخ السولار بها للحد من هذه الأزمة.
وأشار وزير البترول إلى أن هذه المحطات الوطنية تابعة للقوات المسلحة وهي تعمل بانتظام والتزام شديدين، ولا مجال لخروج أى لتر منها للسوق السوداء، لافتا إلى أنه تم اتخاذ قرارات سريعة بشأن ضخ كميات إضافية من السولار لهذه المحطات بغرض تقديم الخدمة لقطاع كبير من الجمهور.
وناشد وزير البترول جميع المواطنين ومباحث التموين ومفتشي البترول بالتكاتف معا، ومنع تهريب هذا المنتج (السولار) الذى تضخ الدوله له 50 مليار جنيه دعم، وحتى يصل هذا المنتج إلى مستحقيه.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.