حسن الرشيدي يكتب… الزند.. المقاتل الشرس”لماذا يهاجمونه.. ؟!!”

المستشار أحمد الزند وزير العدل الجديد.. مقاتل شرس ينال احترام أي إنسان طبيعي.. لأنه من أشد المدافعين عن استقلال القضاء.. وسدنة العدالة.. ووقف بقوة وشراسة في وجه جماعة الإخوان الإرهابية واتباعهم الذين حاولوا تلويث سمعته وتشويه صورته.. كما حاولوا اغتياله.. ولكن باءت محاولاتهم بالفشل. 
لم يخف المستشار الزند وهو رئيس نادي القضاة عداءه للرئيس المعزول محمد مرسي وعشيرته.. وتصدي لهم.. عندما حاولوا تعديل قانون السلطة القضائية وإحالة أكثر من 3500 قاض للمعاش.. والكل لا ينسي موقفه الشجاع في الدفاع عن النائب العام الأسبق المستشار الدكتور عبدالمجيد محمود عندما أصدر الرئيس المعزول مرسي قراراً بتعيينه سفيراً لمصر بالفاتيكان والإطاحة به من منصبه كنائب عام في مخالفة صريحة وخرق للقانون بصورة سافرة غير مسبوقة.. واستمر المستشار الزند علي موقفه في الدفاع عن استقلال القضاء بصلابة واستمر في مساندة الموقف القانوني للمستشار عبدالمجيد محمود حتي قرر المجلس الأعلي للقضاء عودته لمنصبه كنائب عام. 
استخدمت جماعة الإخوان الإرهابية كل وسائل الضغط علي المستشار الزند.. ولكنه استمر علي موقفه مؤكداً أن قضاة مصر لن ترهبهم الحركات الحقيرة بل ستزيدهم ثباتاً حتي تعود مصر المستقرة. 
واستمر الزند في موقفه الشجاع رغم اتهامه بالكسب غير المشروع.. قائلاً: من يملك أدلة ضدي تفيد تجاوزات مالية فليقدم مستنداته. 
المستشار الزند يمثل بالفعل “بعبع” الإخوان رغم محاولة اغتياله مرتين الأولي في ديسمبر 2012 عندما أطلق 3 من عناصر الإخوان النار عليه وأصيب بإصابات طفيفة.. والثانية في 21 يناير 2014 عندما عثر علي قنبلة بالصدفة أمام شقته بطنطا. 
ورغم شجاعة المستشار الزند ومواقفه الواضحة في الدفاع عن استقلال القضاء.. والتصدي للجماعات الإرهابية.. فإنه يتعرض لحملة هجوم عنيف من بعض الناس الرافضين لتعيينه وزيراً للعدل خاصة أعضاء جماعة الإخوان أو بعض النشطاء السياسيين.. يري الرافضون له.. أن موقفه من تعيين أبناء العمال والبسطاء في السلك القضائي لا يختلف عن وزير العدل السابق المستشار محفوظ صابر الذي اضطر للاستقالة من منصبه بسبب تصريحاته التي وصفت بالطبقية والعنصرية لرفضه تعيين أبناء عمال النظافة في السلك القضائي.. لذلك مطلوب من المستشار أحمد الزند أن يوضح موقفه بجلاء في موضوع تعيين أبناء البسطاء والغلابة في السلك القضائي طالما تنطبق عليهم شروط الوظيفة.. خاصة أن البعض يدون علي شبكات التواصل الاجتماعي أن المستشار الزند يصف القضاة بالأسياد والباقي عبيد!! 
مطلوب من المستشار أحمد الزند الذي يصفه البعض بالأسد التأكيد علي المساواة والعدالة الاجتماعية.. وحق أبناء البسطاء في الالتحاق بالسلك القضائي.. والتأكيد علي مبدأ تكافؤ الفرص في شغل المناصب بغض النظر عن المستوي الاقتصادي والاجتماعي.. لأن الكل أمام القانون سواء. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *