منظمات حقوق الانسان : 30 يونيو ثورة شعبية و نطالب الادارة الامريكية بمساندة الشعب المصري

اصدر رئيس مركز الحريات و الحصانات الاستاذ محمد الحمبولي بالتعاون و منظمة إتحاد المحامين للدراسات القانونية والديمقراطية و جمعية عيون مصر لحقوق الإنسان و مركز الفجر للدراسات و جمعية إتحاد شباب مصر للتنمية وحقوق الإنسان بين بيانا عاجلا قالت فيه انه إنطلاقاً من الدور الوطني المنوط من المجتمع المدني المصري إزاء الوضع الحالي في البلاد، فإن المنظمات الحقوقية الموقعة على هذا البيان تعلن الآتي : حيث أن ما حدث في 30 يونيو ثورة شعبية إستكمالاً لثورة 25يناير لتصحيح مسارها، وقد قامت لعدد من الأسباب وهي : وجود أكثر 12000 معتقل مصري و مقتل وإغتيال قرابة 1000 متظاهر و التعذيب والتنكيل بكل من تم إعتقاله في عهد الرئيس المعزول و تردي الأوضاع الإقتصادية وخلق أزمات عديدة و تردي الأوضاع الإجتماعية وخلق حالة من الإنقسام الداخلي داخل صف المجتمع المصري وبث الفرقة والخلاف و فرض دستور معيب على الشعب وتزوير إعلان نتيجتة الإستفتاء عليه و التفريط في ثروات البلاد لجماعات خارجية لمجرد إنتمائها لجماعة الإخوان و إضهاد الأقليات الدينية والعرقية والجنسية في البلاد، وتهجير أكثر من 24000 أسرة غادروا مصر إلى الخارج ! ومقتل الشيعة وخلافه من أحداث مؤسفه و التفريط في القانون والدستور والتعدي عليهما من قبل جماعة الإخوان ونظام الرئيس المعزول و إستهداف مؤسسات الدولة من جيش وشرطة وقضاء، وإستهداف المؤسسات الدينية “الأزهر والكنيسة” .ومن أجل ماسبق ذكره وما لا يسع المجال لذكره فقد كان حتماً أن يخرج الشعب لإعلان ثورته، ليحقق إرادته حيث أن حكم الجماعات المتطرفة ما كان إلا إنقلاباً على كافة المواثيق الدولية لحقوق الإنسان والديمقراطية، وحيث أن ما يحدث في البلاد الآن يتعلق بحقوق سياسية وإجتماعية وإقتصادية وجميعها منصوص عليه في المواثيق الدولية لحقوق الإنسان تؤكد منظمات المجتمع المدني الموقعة على هذا البيان أن ثورة 30 يونيو، هي ثورة شعبية بكل المقاييس نزلت فيها القوات المسلحة على رغبة الشعب، ونفذت إراته بتأمين ثورته من كافة المخاطر المحتملة، وهذا كان واجب منوط بها، ولا صحة لأكاذيب تشويه الثورة بوصفها إنقلاباً عسكرياً، كمحاولات للضغط الدولي على الإرادة الشعبية .
وتؤكد المنظمات الموقعة على البيان إستحسانها لموقف القوات المسلحة المشرف وثقتها في جيش مصر الوطني وإيمانها بأن القوات المسلحة شريك رئيسي في العملية الديمقراطية المراد أن تصل البلاد إليها 
وتبدي المنظمات الموقعة على البيان تعجبها من موقف الإدارة الأمريكية إزاء ثورة 30 يونيو لذا تعلن المنظمات الموقعة على هذا البيان، مطالبتها لمنظمات المجتمع المدني المحلية والاقليمية والدولية اظهار جرائم الجماعات المتطرفة، وإستباحتهم لدماء المصريين الزكية، وأن يساندوا إرادة ورغبة شعب مصر وتدعوا المنظمات الموقعة على البيان، كافة منظمات المجتمع المدني المصرية بالتوقيع على البيان ذاته، إنطلاقاً من دورها الحقوقي والوطني .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: