سكان “عفرين” بحلب يشكون من زيادة الإتاوات السنوية

يشتكي التجار، وأصحاب المصانع والحرف في مدينة عفرين بحلب شمال سوريا، من رفع “وحدات حماية الشعب” الكردية (PYD) بشكل كبير لقيمة الإتاوات السنوية التي تفرضها عليهم، في ظل تردي الأوضاع الاقتصادية في بلاد تعيش حربًا منذ 4 سنوات.
ويقوم بجمع الإتاوات لجان تشكلها الهيئات التابعة “للإدارة الذاتية للمقاطعة”، المنبثقة عن “وحدات حماية الشعب”، حيث تقوم اللجان بالتجول في المدينة، والدخول في مصانعها، ومحلاتها، وتقدير قيمة الإتاوة من خلال إلقاء نظرة عليها.
واتصلت “الأناضول” بعدد من أصحاب الأعمال في المدينة، وحصلت على معلومات منهم بخصوص الإتاوات، فيما رفض جميعهم ذكر أسمائهم، مخافة طردهم من المدينة، التي تتمتع بالأمان، بخلاف بقية المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في حلب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: