العثور على 6 جثث جديدة من ضحايا الطائرة الماليزية

عثرت فرق البحث البحرية اليوم الجمعة على  6 جثث أخرى في بحر جاوة، من ضحايا طائرة (إير آسيا) الماليزية، التي سقطت الأحد الماضي، أثناء توجهها من إندونيسيا إلى سنغافورة.

ويبلغ بذلك عدد الجثث التي انتشلتها فرق البحث من المنطقة المقابلة لسواحل جزيرة “بورنيو” الإندونيسية، منذ بدء عمليات البحث، 16 جثة، نقل منها 10 جثث إلى جزيرة “سورابايا” لإخضاعها لعمليات التشريح، وفحص الحمض النووي (DNA)، بغية التعرف على هوياتها، بينما تم التعرف على هوية جثتين وتم تسليمهما إلى ذويهما.

وأفادت وكالة البحث والإنقاذ الإندونيسية، أن فرق البحث لم تتمكن من نقل الجثث الست التي تم العثور عليها اليوم من على ظهر السفينة التي تقلهم، وذلك نظراً لسوء الأحوال الجوية، حيث تشهد منطقة البحث رياحا شديدة السرعة وأمواجا عاتية يبلغ إرتفاعها نحو 3 أمتار.

كما أفاد مسؤولون في فرق البحث أنهم نقلوا أجزاءً من حطام الطائرة إلى سواحل مدينة “بانغ كالان بون”، لإخضاعها للفحوصات اللازمة.

وتشارك في عمليات البحث قطع بحرية تابعة إلى ماليزيا، وسنغافورة، والولايات المتحدة الأمريكية، فيما أكدت الوكالة الإندونيسية أنها ستستأنف عمليات البحث عن باقي الجثث، والصندوق الأسود للطائرة، في حال تحسن الأحوال الجوية، مؤكدةً أن العثور على الصندوق الأسود قد يستغرق أسبوعاً.

جدير بالذكر أن الطائرة من طراز “إير باص A320-200” التابعة لخطوط شركة “إير آسيا” الماليزية، اختفت عن شاشات الرادار الأحد الماضي، أثناء رحلتها المنطلقة من جزيرة “سورابايا” الإندونيسية، متجهة إلى سنغافورة، وذلك عقب طلب كابتن الطائرة  في آخر اتصال مع برج المراقبة، تغيير مساره بسبب سوء الأحوال الجوية.

وكانت الطائرة تحمل على متنها 155 راكبًا معظمهم من الإندونيسيين، وطاقما مكونا من 7 أفراد. كما كان على متنها مواطن بريطاني، وآخر ماليزي، وآخر من سنغافورة، إضافةً إلى 3 من كوريا الجنوبية. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *