استطلاع: كارثة انتخابية تواجه حزب العمال فى اسكتلندا

كشف استطلاع جديد للرأى اليوم الاثنين عن أن حزب العمال ‏مقبل على كارثة انتخابية فى اسكتلندا خلال الانتخابات العامة المقبلة، مشيرا إلى أن الحزب، الذى يرأسه اد مليباند، ‏سيحصل على ثلاثة نواب اسكتلنديين فقط فى مجلس العموم.‏
وأوضح استطلاع صحيفة “الجارديان” البريطانية أن الحزب القومى الاسكتلندى فى طريقه ‏ليحصد أكثر من 50 مقعدا فى مجلس العموم البريطانى خلال الانتخابات العامة القادمة، مما ‏يعنى أن الوزير الأول السابق فى اسكتلندا ألكس سالموند قد يمسك بميزان القوة فى البرلمان.‏
ويحبط مثل هذا الانهيار الكبير فى دعم حزب العمال فى اسكتلندا أى مكاسب يمكن أن يحققها ‏بسهولة فى انجلترا وويلز، مما يدمر من آمال زعيم الحزب اد مليباند فى الوصول إلى مقعد ‏رئاسة الوزراء.‏
ويضع الاستطلاع الذى جرى لصالح صحيفة الجارديان الحزب القومى الاسكتلندى فى ‏المركز الأول، مشيرا إلى أنه سيحصل على 43% من أصوات الناخبين فى اسكتلندا، وهو ‏تقريبا ضعف ما حصل عليه الحزب فى انتخابات عام 2010.‏
وتراجع حزب العمال 16 نقطة مئوية ليصل دعمه إلى 26%، قبل حزب المحافظين الذين ‏حصل على 13%، وحزب الاستقلال على 7%، فيما حل حزب الليبراليين الديموقراطيين ‏على 6% فقط.‏
وطبقا لإحصائيات الاستطلاع فان حزب العمال سيحصل على عشرة مقاعد من بين 59 ‏مقعدا مخصصين لاسكتلندا، مقابل 45 مقعدا للحزب القومى الاسكتلندى، وثلاثة مقاعد لحزب ‏الليبراليين الديموقراطيين ومقعد واحد لحزب المحافظين.‏
وأشار الاستطلاع إلى أنه وعند الأخذ فى الاعتبار الاتجاهات التصويتية لكل منطقة، فان ‏حزب العمال سيحصل على ثلاثة مقاعد فقط بين ال41 مقعدا التى حصل عليها فى انتخابات ‏عام 2010 فى اسكتلندا، بينما سيحصل الحزب القومى الاسكتلندى على 53 مقعدا، مقابل ‏ستة مقاعد كان الحزب قد حصل عليها فى الانتخابات الماضية.‏
يذكر أن الوزير الأول السابق فى اسكتلندا ألكس سالموند كان قد تقدم باستقالته من منصبه بعد ‏الاستفتاء على استقلال اسكتلندا عن المملكة المتحدة، إلا أنه قرر خوض الانتخابات العامة فى ‏مايو القادم ليقود أعضاء الحزب القومى الاسكتلندى فى مجلس العموم.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *