رسائل الفريق السيسى لشعب مصر

مصر لن تسقط أو تختطف أو يتم إحتكارها مهما حاول الضعفاء وأصحاب المصالح الضيقة واللاعبون بأحلام وطموحات الشعب المصرى طالما وجدت فى مصر مؤسسات مخلصة وطنية حيادية تقف فى خندق الوطنية المصرية تدافع عن مستقبل مصر وتحذر من خطورة الأحداث وترسل رسائل للجميع مصر فى خطر وكعادتها القوات المسلحة المصرية على مدار تاريخها تظهر فى أوقات الأزمات لترسل للشعب المصرى

رسائل طمأنة أن مصر لن تسقط وجاء خطاب الفريق السيسى أمس كجرس إنذار للجميع النظام والمعارضة قبل تظاهرات 30-6 التى يتوقع الجميع لها أنها ستكون قوية لتصاعد صرخات الغضب ضد النظام الحالى .

والأهم من وجهة نظرى أن خطاب السيسى كان للجميع نظام ومعارضة يقول لهم مصر لن تسقط بسبب خلافاتكم وصراعكم وعليكم إعادة قرأة المشهد والعمل على نزع فتيل الأزمة حتى لاتخسروا جميعآ وكانت هناك عدة رسائل هامة لشعب مصر منها :

الرسالة الأولى :  القوات المسلحة على وعى كامل بما يدور فى الشأن العام الداخلى دون المشاركة أو التدخل لأن القوات المسلحة تعمل بتجرد وحياد تام … وولاء رجالها لمصر وشعبها العظيم

الرسالة الثانية : هناك حالة من الإنقسام داخل المجتمع وإستمرارها خطر على الدولة المصرية ولابد من التوافق بين الجميع ويخطئ من يعتقد أن هذه الحالة فى صالح المجتمع ولكنها تضر به وتهدد الأمن القومى المصرى.

الرسالة الثالثة : يخطئ من يعتقد أننا فى معزل عن المخاطر التى تهدد الدولة المصرية ولن نظل صامتين أمام إنزلاق البلاد فى صراع يصعب السيطرة عليه .

الرسالة الرابعة   أؤكد أن علاقة الجيش والشعب علاقة أزلية وهى جزء من أدبيات القوات المسلحة تجاه شعب مصر … ويخطئ من يعتقد بأنه بأى حال من الأحوال يستطيع الإلتفاف حول هذه العلاقة أو إختراقها.

 الرسالة الخامسة: إرادة الشعب المصرى هى التى تحكمنا ونرعاها بشرف ونزاهة … ونحن مسئولين مسئولية كاملة عن حمايتها ولا يمكن أن نسمح بالتعدى على إرادة الشعب.

 الرسالة السادسة: ليس من المروءة أن نصمت أمام تخويف وترويع أهالينا المصريين والموت أشرف لنا من أن يمس أحداً من شعب مصر فى وجود جيشه
الرسالة السابعة : الإساءة المتكررة للجيش وقياداته ورموزه هى إساءة للوطنية المصرية والشعب المصرى بأكمله هو الوعاء الحاضن لجيشه ولن تقف القوات المسلحة صامته بعد الأن على أى إساءة قادمة تُوجه للجيش … وأرجو أن يدرك الجميع مخاطر ذلك على الأمن القومى المصرى .

الرسالة الثامنة : الجيش المصرى هو كتلة واحدة صلبة ومتماسكة وعلى قلب رجل واحد يثق فى قيادته وقدرتها .
الرسالة التاسعة :القوات المسلحة تجنبت خلال الفترة السابقة لقاء الدخول فى المعترك السياسى إلا أن مسئوليتها الوطنية والأخلاقية تجاه شعبها تحتم عليها التدخل لمنع إنزلاق مصر فى نفق مظلم من الصراع أو الإقتتال الداخلى أو التجريم أو التخوين أو الفتنة الطائفية أو إنهيار مؤسسات الدولة.

الرسالة العاشرة : القوات المسلحة تدعو الجميع دون أى مزايدات لإيجاد صيغة تفاهم وتوافق ومصالحة حقيقية لحماية مصر وشعبها ولدينا من الوقت [أسبوع] يمكن أن يتحقق خلاله الكثير … وهى دعوة متجردة إلا من حب الوطن وحاضرة ومستقبله.

 تعمدت عدم التعليق على رسائل الفريق السيسى للشعب المصري لأنها واضحة كالشمس الجيش فى خدمة مصر ويدعوا جميع أطراف اللعبة السياسية للتوحد والعقلانية والحوار ولن يصمت الجيش حتى تنهار مصر .

dreemstars@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.