الدولية للصليب الأحمر: عائلات المفقودين في لبنان ما زالت تعاني من عدم اليقين

ذكرت مصادر صحفية بإذاعة الأمم المتحدة أنه وفقا لنتائج تقرير صادر عن اللجنة الدولية للصليب الأحمر، تم تقديمه إلى جمعيات العائلات والمنظمات غير الحكومية، لا تزال احتياجات عائلات الأشخاص المفقودين جرّاء النزاعات المسلحة في لبنان منذ عام 1975 غير مستجابة إلى حد كبير.

وفي هذا الشأن، قالت  مسؤولة قسم المفقودين في اللجنة بينيديكت ليبلاتونييه، إن حياة الآلاف من أسر المفقودين لا تزال معلّقة لعقود في انتظار معرفة مصيرهم، حيث  لم تتلق العائلات سوى القليل من الدعم، وعانت في صمت وانتظرت الأخبار التي لم تأت، ويبقى الطلب الأول والأكثر إلحاحاً للأسر حتى بعد مرور سنوات عدة على الاختفاء هو معرفة مصير أقاربهم المفقودين.

وسلط التقرير الضوء على الاحتياجات الإدارية والاقتصادية والاجتماعية والنفسية أخرى للعائلات. وفي ظل غياب أي أرقام رسمية أو قوائم شاملة للمفقودين، يحاول التقرير تحديد الآثار المترتبة على اختفاء أحد أفراد الأسرة على حياتها اليومية من خلال مقابلات مع أكثر من ثلاثمائة عائلة من جميع أنحاء لبنان.

وتأمل اللجنة الدولية أن تساعد التوصيات الواردة في التقرير السلطات اللبنانية ومنظمات المجتمع المدني على تحديد الأولويات وتنسيق العمل في ما بينها لتلبية احتياجات عائلات المفقودين.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.