الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح تؤكد أن الخروج على الحاكم بالسلاح من الكبائر

ذكرت مصادر صحفية بموقع الحرية اليوم أن الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح أكدت أن الخروج على الحاكم بالعنف أو استخدام السلاح من كبائر الذنوب مساء 20 يونيو الجارى 

وقالت الهيئة الشرعية “إن العلماء والعقلاء أجمعوا على تجريم جميع أعمال العنف بمختلف صورها وتحريم الاعتداء على المواطنين والمنشآت العامة والخاصة على حد سواء، فالدماء محرمة ومعصومة والأموال محفوظة ومصونة”.

وأعلنت – في البيان – تأييدها للمليونية التي دعا إليها عدد من القوى السياسية والوطنية، عصر الجمعة المقبل، 21 يونيو الجاري، بعنوان «لا للعنف – نعم للسلمية»، وذلك أمام مسجد رابعة العدوية بمدينة نصر.

ودعت الهيئة الشرعية جميع الخطباء إلى التزام الضوابط الشرعية وعدم تعميم الأحكام بما يهدد السلم الاجتماعي، والعناية ببث معاني الوحدة والألفة والسكينة بين طوائف الأمة، كما طالبت الخطباء ببيان الحكم الشرعي في التحريض على العنف وإثم المشاركين فيه.

وأدانت الأعمال الإجرامية التي وقعت، ليلة الثلاثاء، بعدة محافظات من الاعتداء على المواطنين والمسؤولين والملكيات العامة والخاصة، وتطالب أجهزة الشرطة بالقيام بواجبهم ومحاسبة المقصرين في التصدي للمجرمين والمعتدين، والمواطنين بالتعاون مع رجال الداخلية في هذا الأمر.وأوضحت أنها تقف مع غيرها من المؤسسات الدعوية والعلمية الرسمية والأهلية موقفاً واحداً، رافضة التظاهرات التي أعلن عنها في 30/6 وذلك لما يصاحبها من عنف وقتل وحرق وتدمير كما ظهرت بوادر ذلك، الثلاثاء، في عدة محافظات، بما ينافي السلمية المدعاة.وأكدت الهيئة الشرعية على المستقر من عقيدة أهل السنة والجماعة من طاعة الأئمة وعدم الخروج عليهم بالعنف أو باستخدام السلاح وأن ذلك من كبائر الذنوب، وتحذر المصريين جميعاً من هذا المسلك الذي عنون له أصحابه بالتمرد وغيرها من الأسماء.

وطالبت الهيئة القوى السياسية بتقديم مصلحة الأمة على المصالح الحزبية وحسن التقدير لخطورة الموقف والسعي جاهدة لإنهاء الخصومات وتقريب وجهات النظر والعمل المشترك لخروج البلاد من أزمتها.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *