منظمة الفاو: التقدم المحرز برهان على إمكانية دحر الجوع

أعلن جوزيه غرازيانو دا سيلفا، المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، فاو، رسمياً بأن 38 بلداً حققت نجاحاً في خفض مستويات الجوع لديها إلى النصف، أي قبل التاريخ المطروح لبلوغ هذا الهدف الدولي في عام 2015 بفترة طويلة.
وقد أقيم احتفال جرت خلاله مراسم تسليم ثمانية عشر بلداً شهادات تقدير رفيعة المستوى، وحضره العديد من رؤساء الدول والحكومات، وذلك تقديرا للنجاح المبكر في بلوغ غايات تقليص الجوع، على نحو ما تحدّد وفق الهدف الأوّل من أهداف الألفيّة الإنمائية لخفض عدد الجياع الى النصف عام 2015، وأيضاً وفق الهدف الأكثر صرامة الذي طرحه مؤتمر القمة العالمي للغذاء لتنصيف العدد الكلي المطلق للجياع بحلول عام 2015.
وهذه البلدان هي: الكويت، وجيبوتي، وأرمينيا، وأذربيجان، وكوبا، وجورجيا، وغانا، وغويانا، وقرغيزستان، ونكاراغوا، وبيرو، وسانت فنسينت وغرينادين، وساموا، وساو تومي وبرنسيب، وتايلند، وتركمانستان، وفنزويلا، وفيتنام.
كما حصل عشرون بلداً على شهادات تقدير تقّر ببلوغ هدف الألفيّة الأول وحده.
وهذه البلدان هي: الجزائر، والأردن، وأنغولا، وبنغلاديش، وبنين، والبرازيل، وكمبوديا، وكاميرون، وتشيلي، والجمهورية الدومينكية، وفيجي، وهندوراس، وإندونيسيا، وملاوي، وجزر المالديف، والنيجر، ونيجيريا، وبنما، وتوغو، وأوروغواي.
وجاء معيار الإقرار في الحالتين، بالاستناد إلى خفض مستويات الجوع في غضون الفترة بين 1990 – 1992 و2010 – 2012.
وكان هدف مؤتمر القمة العالمي للغذاء قد تحدّد أولاً في عام 1996، حين اجتمع ممثلو 180 بلداً بمقر منظمة الفاو في العاصمة الإيطالية لبحث السبل والوسائل الكفيلة بإنهاء الجوع. أمّا هدف الألفية الأول فتحدد عام 2000 من قِبل المجتمع الدولي في إطار الجمعية العامة للأمم المتّحدة.
وقال مدير عام منظمة الفاو، “بودي أن أبلغكم جميعاً وكلا منكم بأنكم أقمتم الدليل على أن الحكومات حين تعزم على إنهاء الجوع وحين تتوافر الإرادة السياسية من جانبها، يصبح من الممكن تحويل هذه الإرادة عندئذ إلى أفعال ونتائج ملموسة”.
وأضاف أن “منظمة ‘فاو’ لتفخر بالعمل مع جميع أممها الأعضاء، ناميةً كانت أم متطورة، وصولاً إلى تحقيق رؤيتنا المشتركة لبناء عالم مستدام وخال من الجوع”.
وقال، “إننا أول جيل بوسعه إنهاء الجوع، تلك اللعنة التي ابتلت بها البشرية منذ فجر الحضارة. فلنغتنم هذه الفرصة إذن”.
وأشار غرازيانو دا سيلفا إلى أن ثمة التزامات إقليمية قوية تدعم جهود دحر الجوع على المستويات الوطنية. كما توجّه بالشكر إلى مجتمع المتبرّعين الدولي لمساعدته في المباشَرة بتدابيرٍ ناجحة لمناهَضة الجوع وتصعيدها لدى بلدان عديدة.
ويدوم مؤتمر منظمة الفاو العام، كأعلى جهاز رئاسي لديها، إلى يوم السبت المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *