الحوينى للضباط لا تقبلوا الوظائف المدنية وأثبتوا..ووزير الداخلية لا يحترم أحكام القضاء

قام الداعية الإسلامى والعالم الجليل الشيخ أبو إسحاق الحوينى، بالهجوم على وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم، لرفضه تنفيذ أحكام القضاء المتعلقة بعودة الضباط الملتحين للعمل، واصفا هذا الرفض بالتعنت والعناد بما يخالف تطبيق شرع الله وسنة رسوله.

جاء ذلك فى درسه الذى أداه الشيخ أبو إسحاق الحوينى بمسجد ابن تيمية بكفر الشيخ ليوم الجمعة.

وتساءل الحوينى عن موقف الدكتور محمد مرسى من عدم تنفيذ وزير الداخلية القانون قائلا: لابد من اتخاذ قرار ضد الوزير.

وأضاف: “ليس حديثى مع الوزير ولكننا نخاطب طليعة القوم.. لذلك أقول للضباط الملتحين أرفضوا القبول بالوظائف المدنية بوزارة الداخلية”.

وقال إن اللحية ليست مجرد شعر على الوجه ولكنها علم وقيمة وراية وفى غزوة مؤتة أبى الرسول على أصحابه أن يسقطوا الراية فتلقاها عدد من قادة المسلمين حتى لا تسقط ولو انتشر سلوك “أن اللحية من الالتزام” فى وزارة الداخلية لانتشر العدل ولم يظلم أحد ولو تلمس الضابط لحيته سيتقى الله.

وطالب أبو إسحاق الرئيس محمد مرسى أن يعامل الضباط بمبدأ الحرية الشخصية فالشرطة مدنية وليست عسكرية.

وقال للضباط الملتحين: أعلم أنهم قطعوا رواتبكم وبعض الضباط كسبوا القضية ولم يعيدوهم.

وأضاف: أننى أعلم أنكم تعيشون بالدين وهذا فى ميزانكم أنتم فى طليعة القوم وأنتم فدائيون ولو قبلتم الوظيفة المدنية لرجعتم محلك سر أرجو الثبات.

وناشد الحوينى بضرورة مساندة الضباط الملتحين، والوقوف بجانبهم ضد من يسعى لإثنائهم عن تطبيق سنة النبى صلى الله عليه وسلم، مشيرا إلى أن إطلاق اللحى هى أول خطوات تطبيق شرع الله داخل منظومة الداخلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: