نادر بكار : أدعو الرئيس مرسي لعزل النائب العام اقتداءً بعمر بن الخطاب

قال نادر بكار، المتحدث باسم حزب النور السلفي، إن الرئاسة لابد أن لا يكون بينها علاقة من قريب أو بعيد برجل الأعمال نجيب ساويرس أو غيره، فالقضاء أو مصلحة الضرائب هو الذي من المفترض أن يتعامل معهم، مبدياً تخوفه من تكرار نموذج أحمد عز.

وأضاف بكار،في تصريحات صحفية “أنا أحترم حسن مالك وأقدره، ولكن من المفترض أن لا يتم إعطائه نفوذ أحمد عز، ولا يصلح أن يقوم بهذا الدور، ولابد من إبعاد المال عن نفوذ السياسة، وأن يكون هناك تعامل بمبدأ تكافؤ الفرص مع الجميع”.

وتابع بكار “منصب النائب العام يزداد حساسية، والناس تشعر بأنه ليس لجميع المصريين”، مؤكدا أن مسألة تقديس الرئيس ليست شرعية ولا إسلامية، مشيرا إلى أن نقد الرئيس مباح، وذلك على خلفية عدم التحقيق مع حازم صلاح أبو إسماعيل، رئيس حزب الراية، من قبل النيابة العامة.

وأضاف بكار، أنه ينبغى على الرئيس محمد مرسى أن يتعلم من السابقة الإسلامية ما دام يدعو لدولة إسلامية، مشيراً إلى أن الصحابى الجليل، عمر بن الخطاب، له موقف مشابه لما يمر به مرسى حاليًا حينما أرسلت عدة مظالم لـ”ابن الخطاب” ضد سعد بن أبى وقاص وقت كان واليًا على العراق، وقضى فيها بعزل “وقاص” رغم كونه خال الرسول “صلى الله عليه وسلم”، داعياً الرئيس مرسي لعزل النائب العام اقتداءً بعمر بن الخطاب”.

وتسآل بكار : “كيف تستقبل مؤسسة الرئاسة رجل الأعمال نجيب ساويرس، كيف كانت ستدخله السجن وتستقبله، ويجب أن يُعمم ذلك على جميع رجال الأعمال في مصر؟”، مضيفًا “حسن مالك رجل محترم، ولكن لا هو ولا غيره لا يتدخل ولا يلعب دور مصالحات بين رجل اعمال وضرائب، يجب ابعاد المال عن السياسة”.

وأشار بكار إلى أن الحزب متمسك بعدم المشاركة في التعديل الوزاري، وما يهم الحزب هو وزراء المجموعة الاقتصادية، مشيراً إلى أنه طرح مصطلح “حكومة رشيقة”، للقضاء على الترهل في الحكومات وتقليص عدد الوزارات وخلاصتها عدم وجود وزارات بلا داعي كوزارة الآثار، يمكن ضمها للسياحة وكوزارة الشؤون القانونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: